غوتيرش يبحث تعيين دبلوماسي جزائري مكان دي ميستورا بعد استقالته

نيويورك- "القدس" دوت كوم- سعيد عريقات - علمت "القدس" من مصدر مطلع في الأمم المتحدة في وقت متأخر من مساء الثلاثاء، 16 تشرين الأول 2018 ، أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش أجرى مباحثات مبدئية مع مسؤول جزائري رفيع ليحل بديلا عن المبعوث الخاص لسوريا ستفان دي ميستورا .

وأفاد المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه أن الدبلوماسي الجزائري يتمتع بسمعة طيبة ويحظى بدعم سوري وروسي.

يذكر أن دي ميستورا جاء بديلا للدبلوماسي الجزائري المخضرم الأخضر الإبراهيمي عام 2014.

وكان مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا، ستافان دي ميستورا، قد أعلن اليوم الأربعاء، 17/10/2018 أنه سوف يتخلى عن منصبه في نهاية شهر تشرين الثاني المقبل، بعد أكثر من أربع سنوات من اشغاله هذا المنصب الحساس.

وقال دي مستورا في إحاطته أمام مجلس الأمن ان استقالته هذه "تأتي لأسباب شخصية بحتة".

وقال "لن أتخلى عن مهمتي حتى الساعة الأخيرة من اليوم الأخير من ولايتي" مشيرا الى إنه سيبذل جهودًا مكثفة للتوصل إلى اتفاق حول تشكيل لجنة لوضع دستور جديد لسوريا التي مزقتها الحرب قبل استقالته نهاية الشهر المقبل.

وقال إنه سيتوجه إلى دمشق الأسبوع المقبل للقاء الحكومة السورية لمناقشة تشكيل اللجنة الدستورية، ووعد بأن يقدم إحاطة فورية لمجلس الأمن حول زيارته لدمشق والتي ستكون الزيارة الأخيرة.

واتهم دي ميستورا الحكومة السورية بأنها ما زالت تعطل إطلاق اللجنة. وكرر أن هناك اتفاقا على وفود من الحكومة والمعارضة يضم كل وفد منها 50 عضوا - لكن الحكومة تعترض على وفد المجتمع المدني المكون من 50 عضوا، تشكله الأمم المتحدة من بين الخبراء السوريين والمجتمع المدني والمستقلين وقادة القبائل والنساء.

يشار إلى أن دي ميستورا خدم في منصبه هذا مدة أربع سنوات وأربعة أشهر. وفي أول تعليق له على تنحي دي ميستورا عن منصبه قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف "نقيم عالياً مساهمته في التسوية السورية".

بدوره قال سفير سوريا الدائم في الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري أن بلاده "لن تترك فراغا دستوريا تحت أي طائلة".