الحكومة تدين التصعيد الإسرائيلي في غزة وتدعو لتدخل دولي

رام الله- "القدس" دوت كوم- أدانت حكومة الوفاق اليوم الأربعاء، التصعيد الإسرائيلي في قطاع غزة، داعية المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته والتدخل لوقفه.

وحمل المتحدث باسم الحكومة يوسف المحمود في بيان، "الاحتلال المسؤولية عن حياة أبناء شعبنا المحاصرين في قطاع غزة والمساس بممتلكاتهم".

وقال المحمود إن "سياسة الانتقام والعقاب الجماعي سواء من خلال استمرار فرض الحصار الجائر أو مواصلة قصف المواطنين وبيوتهم ومدارسهم ومختلف ممتلكاتهم بالأسلحة الفتاكة خرق للقوانين والشرائع الدولية واقتراف جرائم بشعة بحق المواطنين العزل".

وأضاف أن "الحصار الجائر والمميت الذي يفرضه الاحتلال على قطاع غزة منذ 11 عاما حوّله إلى سجن رهيب ومنطقة معزولة عن العالم بهدف تدمير حياة أبنائه وفرض عزل جغرافي واجتماعي وسياسي على بلادنا".

واعتبر المحمود أن "التصعيد المستمر على قطاع غزة هو ضمن التصعيد الشامل على كامل بلادنا فلسطين ولا ينفصل عن التصعيد على الضفة الغربية وفي القلب منها عاصمتنا الأبدية مدينة القدس العربية المحتلة".

وجدد المتحدث مطالبة حكومة الوفاق الوطني "المجتمع الدولي بتحمل مسئولياته الأخلاقية والقانونية إزاء كل الخروقات والاعتداءات الاحتلالية الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني وأرضه".

من جهتها، حذرت وزارة الفلسطينية من مخاطر وتداعيات حالة "هستيريا العظمة" التي "تسيطر على تفكير وأفعال حكومة إسرائيل"، معتبرة أن ذلك "ناتج عن استمرار غياب مواقف دولية جدية تجاه التمرد الإسرائيلي والتنكر للشرعية الدولية".

واتهمت الوزارة في بيان صحفي، إسرائيل بتعمد "التصعيد الممنهج في العدوان على قطاع غزة والإصرار على سياسة خنق القطاع وحصاره برياً وبحريا".

واستشهد مواطن وأصيب ثلاثة آخرون صباح اليوم في سلسلة غارات شنها الطيران الحربي الإسرائيلي على قطاع غزة.

وقال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي إن طائرات حربية إسرائيلية أغارت على 20 هدفا لحركة "حماس" في مناطق متفرقة من قطاع غزة.

وأضاف أن حماس "تتحمل المسؤولية الكاملة عن كل اعتداء ينطلق من قطاع غزة".

وأعلنت مصادر إسرائيلية أن صاروخا محليا أطلق فجر اليوم من قطاع غزة تسبّب بأضرار في مدينة بئر السبع (التي تبعد (40 كم) عن القطاع، فيما لم تعلن أي جهة فلسطينية مسؤوليتها عن إطلاق الصاروخ.

بدورها أعلنت الغرفة المشتركة للأجنحة العسكرية للفصائل الفلسطينية في غزة رفضها "كل المحاولات غير المسؤولة التي تحاول حرف البوصلة وتخريب الجهد المصري ومنها إطلاق الصواريخ اللية الماضية".

وجاء في بيان للغرفة المشتركة "جاهزون للتصدي لاعتداءات الاحتلال وحين نقوم بذلك لا نختبئ خلف أي ستار بل نعلم ذلك بوضوح في إطار مسؤوليتنا الوطنية".

وطالبت حركة فتح في قطاع غزة، بلجم العدوان الإسرائيلي والتدخل لوقفه والعمل على عدم تدهور الأوضاع بشكل يزيد من الأزمات المفروضة على أبناء الشعب الفلسطيني.

وأدانت الحركة في بيان صادر عن مفوضية الإعلام والثقافة بالمحافظات الجنوبية، العدوان الجديد لسلاح جو جيش الاحتلال الإسرائيلي واعتبرته سلوكا همجيا.

وتشهد حدود قطاع غزة مع إسرائيل توترا على أثر استمرار مسيرات العودة الشعبية التي قتل فيها أكثر من 200 فلسطيني وأصيب أكثر من 22 ألفا آخرين منذ انطلاقها بمواجهات شبه يومية مع الجيش الإسرائيلي في 30 مارس الماضي.