الاحتلال يجدد عزل الاسير اسماعيل العروج لستة أشهر أخرى

بيت لحم- "القدس" دوت كوم- نجيب فراج- قررت سلطات الاحتلال الاسرائيلية تجديد أمر العزل الانفرادي للاسير اسماعيل عبد الله العروج (33 عاما)، لستة شهور اخرى، علماً انه معزول في زنازين سجون الاحتلال منذ اكثر من عامين.

والاسير العروج المعتقل منذ نحو اربعة اعوام، وهو من سكان قرية العروج الواقعة الى الشرق من بيت لحم، يقبع في زنازين العزل منذ اكثر من عامين، ويتم تجديد عزله كل ستة اشهر في ظروف بالغة القسوة.

ويعتبر الاسير اسماعيل من احد الاسرى الذين يواجهون ظروف اعتقال وقمع قاسية، حيث سبق واعتقلت قوات الاحتلال، ثلاثة اشقاء له اضافة الى زوجته لمدة شهر عام 2016.

وتوضح زوجة الاسير اسماعيل العروج، ان سلطات الاحتلال كانت اضافت تهمة جديدة لزوجها واصبح حكمه سبع سنوات ونصف علما انه كان قضى نحو عشر سنوات اخرى في سجون الاحتلال معظمها في الاعتقال الاداري.

واشارت الى ان الاحتلال وقبل نحو عامين نقل زوجها عقابياً إلى زنازين العزل، وبعد أن امضى شهرين في أحد أقسام العزل، تم نقله إلى عزل انفرادي جديد بحجة تشكيله خطرا أمنياً، حيث يقبع حاليا في عزل سجن ريمون معزولا عن العالم الخارجي وعن بقية الاسرى ولا يراه إلا المحامي.

ومنذ منتصف عام 2015 لم يسمح الاحتلال لزوجته برؤيته بحجة المنع الأمني، وبعد ذلك تذرع الاحتلال بأنها أسيرة محررة (بعد ان كان اعتقلها لثلاثين يوماً).