اعتقال زعيم المعارضة في باكستان بتهمة الفساد

اسلام اباد - "القدس" دوت كوم - أوقف زعيم المعارضة الباكستانية شهباز شريف اليوم الجمعة في قضية فساد، بعد أشهر من الحكم على أخيه البكر، رئيس الوزراء السابق نواز شريف في قضية أخرى، كما اعلن مصدر قضائي.

وفي تصريح لوكالة (فرانس برس)، قال رئيس السلطة الاقليمية لمكافحة الفساد شهزاد سليم، ان القضية التي تورط فيها شهباز شريف تتعلق بمشروع عقاري في اقليم البنجاب.

وتولى شريف حتى الصيف الماضي هذا الاقليم الذي يعد الأغنى ويسكنه اكبر عدد من السكان في باكستان. ولم يعرف على الفور متى سيستدعى للمثول امام محكمة.

واعتبرت مريم اورانغزيب، المتحدثة باسم الحزب الذي يترأسه شريف، حزب الرابطة الاسلامية في باكستان- مجموعة نواز، أن الهدف من التوقيف هو "التأثير" على الانتخابات التشريعية الفرعية المقررة في 14 تشرين الاول (اكتوبر) الجاري، متهمة المسؤولين الباكستانيين بأنهم "يستخدمون (سلطة مكافحة الفساد) لقمع معارضيهم السياسيين".

وفي تصريح لوكالة (فرانس برس)، قال مالك احمد خان، المتحدث باسم الحزب نفسه "نجري تقويما للوضع ومشاورات مع مسؤولي الحزب لاعداد استراتيجية تتعلق بالمسار الذي يتعين انتهاجه".

وقد حكم على شقيقه نواز شريف، رئيس وزراء باكستان ثلاث مرات، في تموز (يوليو) الماضي بالسجن عشر سنوات، بتهمة الفساد في قضية ممتلكات عقارية في لندن، وسجن بعيد ذلك. وأخلي سبيله بضمانة في ايلول (سبتمبر) الماضي في انتظار حكم الاستئناف.