ميركل: نختلف مع إسرائيل في مسألة الاتفاق النووي الإيراني

تل أبيب - "القدس" دوت كوم - جددت المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل، تمسك بلادها بالاتفاق الدولي مع إيران، ولكنها تعهدت بمنع إيران من حيازة السلاح النووي.

وقالت ميركل خلال لقاء مع طلاب إسرائيليين، اليوم الخميس، في القدس إن إسرائيل وألمانيا "تشاركان الرأي القائل إنه يجب القيام بكل شيء لمنع إيران من الحصول على أسلحة نووية".

ولكن الموقع الالكتروني لصحيفة "الجروزاليم بوست" الإسرائيلية نقل عن المستشارة الالمانية إضافتها: " نقطة الخلاف مع إسرائيل هي مسألة الصفقة الإيرانية لعام 2015 مع القوى العالمية الست".

ومنذ توقيع الاتفاق النووي بين الدول الكبرى الست، وإيران، تشن إسرائيل حملة ضده، وتطالب بإلغائه.

وكانت ميركل قد بدأت أمس زيارة رسمية الى إسرائيل تنهيها مساء اليوم الخميس بعد لقاء رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ومشاركته في ترؤس اجتماع مشترك للحكومتين الاسرائيلية والالمانية.

وقد زارت ميركل اليوم متحف "ياد فاشيم"، الذي يخلّد ذكرى ضحايا المحرقة النازية والتقت الرئيس الاسرائيلي رؤوبين ريفلين كما التقت طلابا إسرائيليين.

وفي إشارة الى اجتماعها مع نتنياهو على مأدبة عشاء أمس، قالت إنها بحثت معه "مسألة الاتفاق الدولي مع إيران".

وفي موضوع آخر، قالت الصحيفة، إن ميركل نفت أن تكون قد اشترطت قدومها، بتأجيل تنفيذ إسرائيل قرارها بهدم قرية الخان الأحمر الفلسطيني، شرق القدس.

ونقلت عنها قولها للطلاب الإسرائيليين: " إنه قرار إسرائيلي داخلي، الأمر يعود للحكومة الاسرائيلية ونحن لم نتدخل".

وأضافت في إشارة الى الأنباء التي تحدثت عن تهديدها بإلغاء الزيارة في حال هدم الخان: " عندما انطلقت الطائرة في طريقها الى إسرائيل، قلت يا الله سنقدم دليلا حيا على أن هذه الاخبار غير صحيحة".

واستدركت المستشارة الالمانية: " لدي انتقادات معينة أُسمعها، لأني أؤمن بحل الدولتين".

وبشأن الأقلية العربية الفلسطينية في إسرائيل، قالت ميركل: " من الضروري إعطاء أولئك المنحدرين من أصول عربية، فَهْم أنهم جزء لا يتجزأ من المجتمع".