الأونروا: مساهمة قطر كانت عنصراً حيويا في فتح مدارسنا

عمان- "القدس" دوت كوم- نظمت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) في الاردن حفل العودة إلى المدارس، وذلك احتفاء بالدعم المقدم من دولة قطر.

وقالت الأونروا، في بيان صحفي اليوم الاربعاء، إن المساهمة البالغة 50 مليون دولار في برنامج الوكالة التعليمي في الأردن وسورية ولبنان وغزة والضفة الغربية كانت عنصرا حيويا في قرار فتح مدارس الأونروا دون تأخير في آب / أغسطس الماضي.

ويؤكد الاحتفال الذي أقيم في مدرسة ذكور البقعة الأساسية التابعة للأونروا على أهمية الحق في التعليم للاجئي فلسطين بحضور خليفة بن جاسم الكواري، المدير العام لصندوق قطر للتنمية، والمنسق المقيم للأمم المتحدة في الأردن أندرس بيدرسن، ونائب السفير التركي لدى الأردن أوركان أورسوي، بصفتها رئيس اللجنة الاستشارية الحالي للأونروا، وممثل عن الحكومة الأردنية، وممثلون عن لجان المخيمات.

وأقيم هذا الاحتفال الذي يعد جزءا من سلسلة الفعاليات المصممة للاحتفال بحق لاجئي فلسطين بالتعليم، الذي تنفذه الأونروا تقديراً للدعم السخي المقدم لها للعام 2018.

وأشار الكواري، في كلمته خلال الحفل "الأهم هنا ليس مبلغ الدعم، ولكن الاثر الذي يقوم به هذا الدعم على أكثر من خمسة ملايين لاجئ فلسطيني، فمنظمة الأونروا تُعد من أهم وأعرق المنظمات الأممية والأكثر فعالية في تقديم المساعدات والحماية الإنسانية لأكثر من 5 ملايين لاجئ فلسطيني مسجلين لديها ليس فقط في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ولكن أيضاً في البلدان الشقيقة المجاورة كالمملكة الأردنية الهاشمية والجمهورية اللبنانية والجمهورية العربية السورية. هذه الوكالة فريدة في تقديم الخدمات المباشرة للمستفيدين الفلسطينيين".

وأعرب مدير عمليات الأونروا في الأردن، روجر ديفيز عن امتنانه لدولة قطر، وأكد على الحق في التعليم لأكثر من 121 ألف طالب من لاجئي فلسطين في الأردن، والذين توفر لهم الوكالة تعليماً عالي الجودة في أكثر من 171 مدرسة تابعة لها في جميع أنحاء الأردن ، مشيرا إلى أنه يرتاد مدرسة ذكور البقعة الأساسية وحدها أكثر من 2000 طالب فلسطيني لاجئ.