الخارجية الفلسطينية تشيد بمطالبة أعضاء في الكونغرس إعادة تمويل أونروا

رام الله- "القدس" دوت كوم- اعتبرت وزارة الخارجية الفلسطينية اليوم الأربعاء، أن مطالبة أعضاء الكونغرس بإعادة تمويل واشنطن لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) "محاولة لتصحيح الاتجاه" الذي تقوده الإدارة الأمريكية.

وأشارت الوزارة في بيان صحفي لها الى، توجيه 112 عضو كونغرس أمريكيا رسالة إلى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو تطالبه بالتراجع عن قرار وقف دعم أونروا ووقف دعم المستشفيات الفلسطينية في شرق القدس كونه يهدد استقرار المنطقة ويقوض قدرة الولايات المتحدة على تسيير مفاوضات السلام.

وقالت الوزارة إن الرسالة المذكورة "إشارة مهمة تعكس وجود أصوات ناقدة لقرارات الإدارة الأمريكية وغير راضية عن سياساتها الشرق أوسطية، خاصة إذا كانت هذه الأصوات الناقدة خارجة من الكونغرس".

وأضافت أن الرسالة "بادرة إيجابية وخطوة في الاتجاه السليم لتصحيح المسار"، معربة عن أملها في أن تنضم مجموعات أخرى لهذه المجموعة "حتى يرتفع صوت الشعب الأمريكي في معارضة مواقف إدارته المعادية للشعب الفلسطيني وحقوقه ومقدراته".

كما أعربت عن الأمل في أن تتعزز تلك الخطوة بخطوات أخرى "إذ أن كتابة رسالة ليس كافياً لتحقيق الضغط المطلوب على الإدارة الأمريكية للتراجع عن قراراتها".

وأشارت إلى دعوة الرئيس الفلسطيني محمود عباس في خطابه الأخير أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع الماضي، إلى حوار استراتيجي مع الكونغرس الأمريكي "الذي للأسف الشديد لا زال يعتبر منظمة التحرير الفلسطينية منظمة إرهابية".

وأكدت الخارجية الفلسطينية "ضرورة توجه الكونغرس نحو مراجعة أعمق في طبيعة العلاقة مع فلسطين، التي يجب أن تتوج بتغيير الموقف من منظمة التحرير وإلغائه كافة القوانين التي صدرت عنه والمرتبطة بتلك النظرة".

وأعلنت الإدارة الأمريكية الشهر الماضي رسميا إغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن "عقابا" على مواصلة العمل الفلسطيني مع المحكمة الجنائية الدولية ضد إسرائيل.

وتقاطع السلطة الفلسطينية الإدارة الأمريكية منذ إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في السادس من ديسمبر الماضي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية لها في 14 ايار/مايو الماضي.