شعبية ترامب والثقة بأميركا تتدنى في العالم وترتفع فقط في إسرائيل

واشنطن- "القدس" دوت كوم- سعيد عريقات- أظهر استطلاع للرأي أجراه "مركز بيو للأبحاث" نشرت نتائجه الاثنين (1 تشرين الأول 2018)، أن الصورة العالمية للولايات المتحدة تراجعت بشكل ملحوظ في أعقاب انتخاب دونالد ترامب رئيسا، وسط معارضة واسعة النطاق لسياسات إدارته، وانعدام الثقة على نطاق واسع بقيادته.

وبين الاستطلاع الذي أجراه المركز في 25 دولة حول العالم أن صورة ترامب الدولية لا تزال ضعيفة، في حين أن التصنيفات بالنسبة للولايات المتحدة أقل بكثير مما كانت عليه خلال فترة رئاسة الرئيس السابق باراك أوباما.

كما وجد الاستطلاع أن الرأي العام الدولي يعبر عن مخاوف كبيرة بشأن دور أميركا في الشؤون العالمية، فالأغلبية الكبيرة تقول بأن الولايات المتحدة لا تأخذ في الاعتبار مصالح الدول الاخرى عند اتخاذ قرارات السياسة الخارجية، في حين يعتقد الكثيرون أن الولايات المتحدة لا تفعل الكثير للمساعدة في حل التحديات العالمية الكبرى كما كانت عليه في السابق، كما أن هناك مؤشرات على أن "القوة الناعمة الأمريكية "تتضاءل أيضًا ، بما في ذلك حقيقة أن الولايات المتحدة تحتفظ بسمعتها في احترام الحرية الفردية ، إلا أن عددًا أقل من المستطلعين حول العالم يعتقد ذلك مما كان عليه الأمر قبل 10 سنوات.

ويستشري الإحباط من، وتجاه الولايات المتحدة في عهد ترامب، خاصة بين مواطني الدول الحليفة والشريكة مع أميركا، ففي ألمانيا، هناك 10٪ فقط يثقون في ترامب ، حيث يقول ثلاثة من كل أربعة "إن الولايات المتحدة تبذل أقل هذه الأيام لمعالجة المشاكل العالمية ، ونسبة الناس الذين يعتقدون أن الولايات المتحدة تحترم الحريات الشخصية انخفضت بنسبة 35٪ منذ عام 2008 . وفي فرنسا ، 9٪ فقط يثقون في ترامب، بينما 81٪ يعتقدون أن الولايات المتحدة لا تعتبر مصالح دول مثل فرنسا عند اتخاذ قرارات السياسة الخارجية.

ولكن الاستطلاع يظهر وضعا مختلفا بين الإسرائيليين الذين يحملون آراءً ايجابية للغاية عن الرئيس الأميركي ترامب وعن وإدارته، ولكنهم معزولون إلى حد كبير في هذه النظرة، مقارنة بالمجتمع الدولي.

وأظهر الاستطلاع (الذي نظم في 25 بلدا حول سمعة أمريكا) أن 82% من اليهود الإسرائيليين يثقون بتعامل ترامب مع الشؤون الدولية (69% في صفوف الإسرائيليين بشكل عام) في حين أن لـ 94% من اليهود الإسرائيليين لديهم آراء ايجابية بالولايات المتحدة (83% إجمالا).

وعلى الرغم من أن بعض الدول أظهرت ارتفاعا في النسب بين 2017-2018 – مثل إسبانيا واليابان وكوريا الجنوبية والبرازيل وجنوب إفريقيا – إلا أن جميع هذه الدول باستثناء ثلاثة فقط لا تزال تنظر إلى الولايات المتحدة نظرة أقل ايجابية مما كان عليه الوضع تحت إدارة أوباما. وهذه الدول هي إسرائيل والفلبين وكينيا، حيث تساوت إسرائيل مع الفلبين في أعلى نسبة ثقة إجمالية بالإدارة الأميركية الحالية والتي بلغت 83%. ومع ذلك ففي صفوف الإسرائيليين اليهود فان هذا الرقم كان أعلى، وبلغ 94%، في حين كانت النسبة في صفوف العرب 43% فقط.

وفي الواقع، فان تقدير الإسرائيليين للولايات المتحدة ارتفع خلال العام الماضي، من 81% في 2016 و2017 نتيجة القرارات التي اتخذتها الإدارة الأميركية ضد الفلسطينيين، خاصة اعتراف واشنطن بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة الأميركية إليها من تل أبيب.

وأشار الباحثون إلى أن الأشخاص الذين شملهم استطلاع الرأي من اليمين السياسي، كانوا بشكل عام أكثر حماسا بمحبة ترامب من أولئك الذين يحملون مواقف تقدمية أو يسارية ، حيث كان الانقسام في إسرائيل (94% مقابل 57%) هو الأعلى بين الدول التي شملها الاستطلاع.

كما وكان الإسرائيليون أكثر اقتناعا، من بقية المشاركين في الاستطلاع، بأن الولايات المتحدة تبذل جهودا أكبر لمعالجة المشاكل العالمية في العامين الأخيرين، حيث أعرب 52% منهم عن هذا الشعور. وكانت الدول الأخرى الوحيدة التي اقتربت من هذه النسبة هي: نيجيريا (48%) وكينيا (42%)، في حين كانت الأرقام في معظم الدول الأوربية موحدة تقريبا وجاءت في أدنى فئة العشرات.

ويعتقد الإسرائيليون (عكس معظم الدول الأخرى المستطلعة) أن إدارة ترامب تأخذ مصالحها في عين الاعتبار، حيث قال 86% إن الإدارة تراعي المصالح الإسرائيلية عند اتخاذها قرارات، ومرة أخرى كانت الفلبين (74%) وكينيا (63%) هما الأقرب إلى الموقف الإسرائيلي من هذا، في حين بلغ متوسط جميع الدول الأخرى 28% قالوا بان الولايات المتحدة تاخذ بالاعتبار مصالح بلدانهم في الاعتبار حين تتخذ قراراتها.

وبينما لم يلحظ معظم المشاركين في الاستطلاع الرأي وجود تغيير كبير في علاقة بلادهم بالولايات المتحدة هذا العام أو الذي سبقه، فقد "برز الإسرائيليون مرة أخرى باختلافهم بهذا الشأن، حيث قال 79% منهم إن العلاقات الاسرائيلية الاميركية تحسنت –بسبب قرار الولايات المتحدة في قي شهر كانون الأول 2017 الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.