750 الف ليلة مبيت في الفنادق الفلسطينية منذ مطلع العام الجاري

اريحا - "القدس" دوت كوم - خالد عمار - أكدت وزارة السياحة والآثار على ان البرامج التسويقية والجهود التي تبذل على مختلف المستويات المحلية والعالمية أتت اكلها بنمو القطاع السياحي وسجلت زيادة في الاقامة في الفنادق وصلت في الاشهر الست الماضية الى 750 الف ليلة مبيت.

وقال مدير مكتب وزيرة السياحة جريس قمصية لـ " القدس " بمناسبة اليوم العالمي للسياحة ان فلسطين تسير بخطى ثابتة نحو الازدهار السياحي وتحقيق الاهداف المنشودة لهذا القطاع الهام . مشيراً الى ان الفنادق الفلسطينية سجلت خلال الاشهر الست الماضية زيادة بنسبة 25% في سياحة المبيت .

ونقل قمصية التهاني والمعايدة باسم وزيرة السياحة والاثار رولا معايعة وقال لجميع طاقم الوزارة والعاملين في قطاع السياحة بمناسبة يوم السياحة العالمي الذي اقرتة منظمة السياحة العالمية في السابع والعشرون من ايلول من كل عام .

وقال ان فلسطين تشهد حركة سياحية نشطة فاقت كل الارقام السابقة في هذه الفترة اذ سجلت في النصف الاول من العام 2018 مليون ونصف سائح زاروا المواقع السياحية والدينية والاثرية في فلسطين وهذا يمثل زيادة على العدد في العام الماضي و ان الزيادة فاقت نسبة 5% و ان هنالك زيادة وارتفاع بنسبة الفنادق والتي وصلت الى نسبة 25% من اشغال الفنادق و سجلت 25% بنسبة المبيت بالمقارنة عن العام الماضي وهذا يدل على ان فلسطين بدأت تحتل مكانة جيدة على خارطة العالم السياحة وان هنالك ثقة من السياح بالمبيت بالفنادق الفلسطينية والتي سجلت 750 ألف ليلة مبيت في الاشهر الستة الاولى وهذا لا يدل على ثقة السياحة بالفنادق الفلسطينية و مساهمه السياحة برفع الاقتصاد الفلسطيني من خلال السياحة في فلسطين .

وقال جريس قمصية ان هذه الارقام جاءت نتيجة رؤية وخطة وبرامج وبالتالي ساهمت هذه البرامج بزيادة نسبة السياحة وتم استضافة وفود اعلامية ووكالات سياحة عالمية لفلسطين وشملت العمل على تطوير البنية التحتية وتطوير عدد من الاماكن السياحية والاثرية في فلسطين وعملت على تطوير قدرات العاملين في القطاع السياحي واهمهم الادلاء السياحيين وتم افتتاح مراكز استعلامات في كافة محافظات فلسطين وطباعة مواد ترويجية بأكثر من 10 لغات وكل هذه الخطط والبرامج ساعدت على زيادة نسبة السياحة في هذا العام

وتابع قمصية نحن نسعى منذ اعوام طويلة الى تتشجع السياح على الاقامة بالفنادق الفلسطينية من خلال تشبيك وكالات السياحة العالمية للتعامل مباشره مع قطاع السياحة الفلسطينية و كان هناك نجاحاً ملموساً وواضحاً في اهمية تشجيع الاقامة بالفنادق الفلسطينية واهمية الاخذ بالاقدام على مزيد من الاستثمارات وتحديداً في قطاع الفنادق وهنالك دراسات تقول انه كل ما زاد الاستثمار في قطاع الفنادق كلما زاد الترويج السياحي وبالتالي هنالك زيادة في اعداد الوافدين ، مشيراً الى تجربة بيت لحم في استثمار وزيادة الغرف الفندقية مما ادى الى زيادة نسبة الوافدين و ارتفاع الاقتصاد .

ودعا قمصية للاستثمار بالقطاع الفندقي لكونه قطاع واعد ومربح ومنتج وكل المؤشرات تقول ان قطاع السياحة الفلسطيني وضع العجلة على السكة الصحيحة . مشيراً الى ان هناك حوافز لتشجيع الاستثمار يحددها قانون تشجيع الاستثمار من خلال هيئة تشجيع الاستثمار وبمتابعة وزارة السياحة والتي تتابع كل قضايا القطاع الخاص من اجل تشجيع المستثمرين على التوجه نحو استثمارات نافعة ويتم مساعدتهم على الترويج لاستثماراتهم بشكل جيد ومساعدتهم في تسهيل عملية الترخيص ومساعدتهم بالتواصل مع قطاع السياحة العالمي لتمكين الاستثمار والعمل فيه بشكل جيد.

وقال قمصية ان اريحا تحديداً تحظى بمجموعة من المواقع التاريخية الهامة جداً مثل قصر هشام الاثري وتل السلطان وعدد من المقامات وهذه الاماكن حظيت بمشاريع تطويرية متعددة مثل مشروع الكشف عن فسيفساء قصر هشام وبناء الغطاء الكبير والذي سيكون بشكل عصري وحديث وبناء الجسور والممرات فوق الفسيفساء للحفاظ عليها وحمايتها وهذا المشروع الذي بدأ العمل فيه على ارض الواقع سينتهي خلال العاميين القادميين وهناك عدة مناطق نعمل على تطويرها مثل تل السلطان والعمل على مشروع تطوير مقام النبي موسى وهو من اهم المشاريع التي يتم العمل عليها حالياً بتمويل الاتحاد الاروبي وبالشراكة مع وزارة الاوقاف ووزارة شؤون القدس وهذا المقام سيتم تأهيلة وافتتاحة كمتحف ومتجر للتحف الشرقية وفندق و ان وزارة السياحة تتابع بشكل حثيث قطاع السياحة في اريحا

وختم قمصية حتى هذه اللحظة لم يتم اعداد نظام لمراقبة موضوع تأجير البيوت في اريحا للاقامة لمدة يوم او يومين وان اريحا ككل المدن الفلسطينية تحظى بما تحظى به القدس وبيت لحم من انشطة ترويجية تقوم بها الوزارة من لاستقطاب السياح لفلسطين ولتعريف العالم بفلسطين وما تمتلكة من تراث واثار من خلال استضافة وفود اعلامية ووفود من شركات سياحة عالمية .