ليبرمان: الدولة الفلسطينية لا تهمني

رام الله - "القدس" دوت كوم - ترجمة خاصة - قال أفيغدور ليبرمان وزير الجيش الإسرائيلي، اليوم الخميس، إن الدولة الفلسطينية لا تهمه، وإن هناك مشاكل أكثر حدّة هنا من الشعارات التي تطلق بشأن الحلول التي يتم الحديث عنها.

جاء ذلك خلال تفقده للحدود مع سوريا من جهة معبر القنيطرة بعد عودة قوات السلام في المنطقة المنزوعة السلاح، كرد على تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن حل الدولتين.

وأضاف "المشكلة الرئيسية أن هناك في إسرائيل 20% من السكان يخرجون باستمرار في مظاهرات ويرفعون الأعلام الفلسطينية .. علينا أن نقلق بشأن الدولة اليهودية، والباقي أقل إثارة للاهتمام بالنسبة لنا".

وفيما يتعلق بالأزمة الروسية، أكد ليبرمان استمرار الاتصالات والتنسيق الأمني مع روسيا. مشيرًا إلى أن هناك اتصالات سرية باستمرار، وأن سوريا هي من تتحمل الحادثة المؤسفة بشأن إسقاط الطائرة.

وأشار إلى أن إسرائيل مستعدة لفتح معبر القنيطرة ونقل البضائع. مشددا على أن إسرائيل لا تتدخل في الحرب الأهلية السورية وأن ما يهمها ضمان أمن المواطنين الإسرائيليين.

وأضاف "الآن الكرة في ملعب السوريين بشأن فتح المعبر وقدرتهم على ذلك من الناحية الأمنية والإدارية، ونحن سنطبق التفاصيل الدقيقة لاتفاق فض الاشتباك عام 1974".

وأعرب عن أمله في أن تعود الأوضاع الحياتية في سوريا إلى طبيعتها. مضيفا "الأسد ليس صديقنا، هو مجرم حرب، نحن مهتمون فقط بمصلحتنا الأمنية".