نتنياهو يرفض حضور مؤتمر لليونيسكو بدعوى "انحيازها" ضد إسرائيل

رام الله - "القدس" دوت كوم - (أ ف ب)- رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأربعاء تلبية دعوة لحضور مؤتمر لمكافحة معاداة السامية في نيويورك تنظّمه اليونسكو، مبرراً رفضه بأنّ هذه الوكالة الأممية “منحازة دوماً” ضد إسرائيل، بحسب ما أعلن مكتبه.

ونتنياهو موجود في نيويورك لحضور الاجتماعات السنوية للجمعية العامة للأمم المتحدة. وانسحبت إسرائيل من منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) في 2017 متّهمة الوكالة بمعاداة الدولة العبرية. وأتى الانسحاب الإسرائيلي من اليونسكو بعيد قرار مماثل اتّخذته الولايات المتحدة.

وقال نتنياهو في بيان أصدره مكتبه “إنّني وإذ أثني على كل الجهود المبذولة لمكافحة معاداة السامية، فقد قرّرت عدم المشاركة في مؤتمر اليونسكو هذا الأسبوع حول معاداة السامية بسبب الانحياز المستمر والمفرط الذي تمارسه المنظمة ضد إسرائيل”.

وأضاف إن اليونسكو “يجب أن تقوم بما هو أكثر من استضافة مؤتمر حول معاداة السامية. يجب عليها أن تتوقف عن ممارسة معاداة السامية”.

وأوضح نتنياهو أنّه “بانسحابهما من اليونسكو في 2017، فإن إسرائيل والولايات المتحدة أكّدتا بكل وضوح أنّه لا يمكن التسامح بتاتاً بعد اليوم مع معاداة اليونسكو للسامية”.

وأضاف “عندما تنهي اليونسكو انحيازها ضد إسرائيل وتتوقف عن إنكار التاريخ وتبدأ بالدفاع عن الحقيقة، عندها ستتشرف إسرائيل بالانضمام إليها مجدداً، لكن بانتظار حصول ذلك فإنّ إسرائيل ستتصدّى لمعاداة السامية في اليونسكو وفي أي مكان آخر”.

وشدّد رئيس الوزراء الإسرائيلي في بيانه على أنّه “منذ العام 2009 أصدرت اليونسكو 71 قراراً تدين إسرائيل مقابل قرارين فقط لبقية دول العالم أجمع. هذا فاضح”.

نتنياهو: منذ العام 2009 أصدرت اليونسكو 71 قراراً تدين إسرائيل مقابل قرارين فقط لبقية دول العالم أجمع

ومن القرارات التي أثارت حفيظة إسرائيل إعلان لجنة التراث العالمي في اليونسكو في تموز/ يوليو 2017 البلدة القديمة في الخليل “منطقة محمية” بصفتها موقعا “يتمتع بقيمة عالمية استثنائية”، وإدراجها الموقع على لائحة المواقع التراثية المهددة.

وتضمّ الخليل التي تشكل بؤرة توتر، مئتي الف فلسطيني وبضع مئات من المستوطنين الاسرائيليين المتحصنين في جيب يحميه جنود اسرائيليون بالقرب من الحرم الابراهيمي.

وفي 2011 قرّرت اليونسكو ضمّ فلسطين إليها عضوا كامل العضوية.