عائلة كاتب أردني راحل تتهم رئيس الوزراء السابق بالمسؤولية عن اغتياله

رام الله- "القدس" دوت كوم- سجلت عائلة الكاتب الأردني، ناهض حتر دعوى قضائية اليوم الاربعاء ضد رئيس الوزراء السابق هاني الملقي، اتهمته فيها بالمساهمة في جريمة اغتيال الكاتب.

وقالت والدة الكاتب اليوم :" قدمنا دعوى ضد الملقي لدى محكمة صلح جزاء عمان في قصر العدل في العبدلي بعمان، أي في نفس مكان اغتيال الشهيد".

وتضمنت الدعوى، وفق بيان، أن " إخلال رئيس الوزراء السابق بواجبات الوظيفة العامة والإضرار بمصالح الدول الأردنية خلافاً لأحكام المادة (183 (من قانون العقوبات الأردني، وتتلخص وقائعها بأن المشتكى عليه قام بتجاوز صلاحيات القانونية والدستورية، عندما استغل منصبه كأعلى موظف في الدولة حيث أوعز لوزير داخليته آنذاك سلامة حماد باعتقال الشهيد من خلال الحاكم الإداري بسبب مشاركته لرسم كاريكاتير بعد مشاركته برسم كاريكاتير يسخر من عصابة داعش الإرهابية". وبحسب البيان ، "أعلن المشتكى عليه في نفس يوم مشاركة الكاريكاتير عن ملاحقة الشهيد كـ "فار من وجه العدالة" من خلال وكالة الأنباء الرسمية الحكومية "بترا"، الناطق الرسمي للدولة الأردنية".

وأعلنت السلطات الأردنية في آذار/مارس من عام 2017، تنفيذ عقوبة الإعدام بحق15 مجرما في قضايا إرهابية وجنائية شنقا حتى الموت، بينهم قاتل الكاتب الأردني ناهض حتر الذي اغتيل أمام قصر العدل في أيلول/ سبتمبر .2016

وقرر المدعي العام الأول لعمان إيقاف حتر وإسناد اتهامات له، بينها "إثارة النعرات المذهبية والعنصرية وإهانة المعتقد الديني" على خلفية نشره رسما اعتبر "مسيئا للذات الإلهية عبر صفحته على فيسبوك، قبل أن يتم الإفراج عنه بكفالة مالية، قبل أن يقتل حتر في 25 من سبتمبر/أيلول 2016 بالرصاص أثناء توجهه لحضور جلسة لدى المحكمة في قصر العدل، وسط عمان، فيما ألقت الأجهزة الأمنية الأردنية القبض على الفاعل فورا".

واتهمت عائلة حتر مجموعة من الأشخاص والجهات ووسائل الإعلام بالمسؤولية عن اغتياله.

ولم يتسن الحصول على تعقيب من الملقي.