بيت لحم: مسيرة حاشدة احتجاجا على المؤامرة الامريكية لتصفية قضية اللاجئين

بيت لحم – "القدس" دوت كوم- نجيب فراج – شهدت مدينة بيت لحم ظهر اليوم مسيرة جماهيرية حاشدة دعت اليها اللجنة الوطنية العليا والمؤسسات والفعاليات الشعبية في محافظتي بيت لحم والخليل وذلك رفضا للقرار الامريكي بتصفية وكالة الغوث الدولية وبشطب حق العودة.

وانطلقت المسيرة من أمام مقر "الاونروا" الكائن عند مفرق باب الزقاق لتجوب شارع القدس / الخليل وصولا الى مقر الرئيس محمود عباس.

ورفع المشاركون العلم الفلسطيني ولافتات منددة بالمؤامرة على قضية اللاجئين والقضية الفلسطينية برمتها، ولدى وصول المسيرة الى قصر الرئيس رفعت لافتة كبيرة عبارة عن بطاقة تموين صادرة عن وكالة الغوث باسم الرئيس محمود عباس بوصفه لاجيء وهي تشكل رمزية لجموع اللاجئين.

وشارك في هذه المسيرة حشد من أبناء مخيمات وتجمعات اللاجئين، ممثلي القوى والفصائل ومؤسسات المجتمع المدني واللجان الشعبية والعاملين في "الاونروا" في المحافظة.

وخلال ذلك القى محمد الجعفري امين سر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في بيت لحم كلمة قال فيها "ان ما يجري هو تصفية لقضية اللاجئين وهي اساس القضية الفلسطينية، واشاد بدور اللجان الشعبية في مخيمات الضفة الغربية في دعم قضية اللاجئين، والوقوف امام المؤامرات التي تحاك لتصفية القضية الفلسطينية، وتمرير صفقة القرن.

وقال رئيس اللجنة الشعبية في مخيم الفوار عفيف غطاشة ان وكالة الأونروا انتهائها مقرون بانتهاء قضية اللاجئين وليس العكس، بدليل احتقان اللاجئين لهذه القضية، كما وطالب باستمرار عمل الوكالة ووقف ما يجري من محاولات لأنهائها.

ودعا غطاشة في كلمة مخيمات الجنوب وكالة الغوث بتقديم كافة مسؤولياتها للاجئين وفق قانون عام 1949 رقم 302 الذي ينص على استمرار بقاء وكالة الغوث بتقديم خدماتها حتى عودة اللاجئين الى بلادهم الاصلية .

وكان النائب عيسى قراقع قد القى كلمة دعا فيها المجتمع الدولي الى الايفاء بمسؤولياته تجاه وكالة الغوث ورفض المجتمع الفلسطيني تصفية الوكالة كسياسة امريكية ومقدمة لتمرير صفقة القرن ضد الشعب الفلسطيني .

وقال "مهمة وكالة الأونروا لن تنتهي حتى يرجع اخر لاجئ الى ارضه، مشددا على ان ما يجري هو اعلان حرب على الشعب الفلسطيني" مؤكدا على ان وكالة الغوث هي ممثل اللاجئين امام الامم المتحدة ودائما ستكون موجودة .