مومياء أوتزي تكشف تطورا طبيا مذهلا قبل 5300 عام

رام الله-"القدس" دوت كوم- كشف الوشم الذي تحمله مومياء أوتزي، عن حصوله على شكل متطور من أشكال الرعاية الصحية قبل 5300 عام.

وأوتزي هو رجل الثلج أو رجل الجليد، وهي أسماء أعطيت لمومياء رجل حُفظت بشكل طبيعي في الجليد منذ العصر النحاسي (حوالي3400 ق.م) في أعالي جبال الألب، على الحدود بين النمسا وإيطاليا.

والمومياء المحنطة لرجل يبلغ من العمر 46 عاما، عثر عليه بملابسه ومقتنياته الشخصية.

ويقول الباحثون إن الأنماط الغريبة التي تم اكتشافها حول بعض المفاصل في جسم المومياء، قد تكون دليلا على وجود نظام طبي متطور بشكل مدهش.

وتركز بعض هذه الخطوط والنقاط حول النقاط التقليدية المستخدمة في عملية الوخز بالإبر التي يمكن أن تشفي الألم في كاحله المسنن والمعصمين.

ومنذ اكتشاف المومياء، أجرت فرق متعددة من العلماء فحوصات مختلفة عليها، ومع كل دراسة تظهر اكتشافات جديدة.