بنك إنجلترا المركزي يتجه إلى الإبقاء على سعر الفائدة

لندن- "القدس" دوت كوم- (د ب أ) - يتوقع الخبراء موافقة لجنة السياسة النقدية في بنك إنجلترا المركزي خلال اجتماعها المقبل على الإبقاء على سعر الفائدة دون تغيير، بعد موافقتها بالإجماع على زيادة الفائدة في آب/أغسطس الماضي.

وبحسب توقعات الخبراء، فإن لجنة السياسة النقدية برئاسة محافظ البنك المركزي "مارك كارني" ستبقي على الفائدة الرئيسية عند مستوى 75ر0%، حيث ستعلن اللجنة قرارها غدا الخميس.

كانت اللجنة قد رفعت سعر الفائدة بمقدار ربع نقطة مئوية خلال اجتماع آب/أغسطس الماضي، حيث رأي أعضاء اللجنة أن زيادة الفائدة ضرورية من أجل الإبقاء على معدل التضخم في الحدود المستهدفة.

كانت بيانات مكتب الإحصاء البريطاني قد أشارت إلى وصول معدل التضخم خلال تموز/يوليو الماضي إلى 5ر2% ليظل فوق المعدل المستهدف بالنسبة للبنك المركزي وهو 2% سنويا.

في الوقت نفسه، يتوقع المحللون على نطاق واسع إبقاء لجنة السياسة النقدية خلال اجتماعها غدا على إجراءات التخفيف الكمي الحالية، التي تتضمن شراء أصول بقيمة 435 مليار جنيه إسترليني لتعزيز السيولة النقدية في النظام المالي.

يأتي ذلك بعد يوم واحد من إعلان وزير الخزانة البريطاني "فيليب هاموند أمس استمرار كارني في رئاسة بنك إنجلترا المركزي حتى نهاية كانون ثان/يناير 2020 لدعم عملية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بسلاسة.

وكان محافظ بنك إنجلترا المركزي قد أشار إلى أنه لا يتوقع خروج بريطانيا من الاتحاد دون التوصل إلى اتفاق لتنظيم العلاقة بين الجانبين في المرحلة الجديدة، وحذر من أن الاقتصاد البريطاني سيعاني صدمة قوية في هذه الحالة.

ورغم حالة الغموض التي تحيط بمستقبل العلاقة بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي، سجل اقتصاد بريطانيا نموا بمعدل 6ر0% من إجمالي الناتج المحلي خلال الأشهر الثلاثة المنتهية في 31 تموز/يوليو الماضي، وهو أسرع معدل نمو منذ آب/أغسطس .2017

كان الطقس الدافئ وبطولة كأس العالم لكرة القدم التي استضافتها روسيا خلال حزيران/يونيو الماضي، وشاركت فيها إنجلترا، وتعافي نشاط التشييد، قد ساهم في تعزيز النمو الاقتصادي.