الاحتلال يحول المحامي باسل مزهر للاعتقال الاداري

بيت لحم-"القدس" دوت كوم- نجيب فراج- حولت سلطات الاحتلال الاسرائيلية المحامي المعتقل باسل ابراهيم مزهر (25 عاما)، للاعتقال الادراي لمدة ستة شهور.

وصادق قاضي محكمة "عوفر" العسكرية الاسرائيلية على القرار الصادر من المخابرات الاسرائيلية، بتحويل المعتقل مزهر وهو من سكان مخيم الدهيشة للاعتقال الاداري، معتمدا على ما يسمى بـ "الملف السري" الذي يحظر على الاسير او محاميه الاطلاع على فحواه، بينما اكتفى ممثل النيابة العسكرية بالقول ان مزهر "يشكل خطرا على امن المنطقة التي يعيش فيها، وهو من نشطاء الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" حسب زعمه.

يشار الى ان قوات الاحتلال اعتقلت الشاب مزهر من منزله لدى اقتحام المخيم فجرا، وتم الاعتداء عليه بالضرب اثناء ذلك، علما انه لم يكن مضى على اخلاء سبيله من اعتقال اداري مماثل استمر 14 شهرا سوى تسعة شهور، ما يدلل على صحة ما تقوله المؤسسات الحقوقية بان قوات الاحتلال تتعامل مع الاعتقال الاداري ضمن سياسة " الباب الدوار" لملاحقة ابناء الشعب الفلسطينية بسبب ارائهم السياسية.