لجنة توثيق تاريخ بلدية نابلس تعقد اجتماعها الاول

نابلس- "القدس" دوت كوم- عماد سعاده- عُقد في بلدية نابلس، اليوم الاربعاء، أول إجتماع للجنة العلمية التي تم تشكيلها للإشراف على إصدار كتاب يوثق تاريخ بلدية نابلس على مدار 150 عام مضت.

وتضم اللجنة العلمية كلا من: رئيس قسم التاريخ في جامعة النجاح الدكتور أمين بكر(منسقا علميا)، والدكتور عبد الرحمن المغربي والدكتور إبراهيم ربايعة، والدكتور سعيد البيشاوي من جامعة القدس المفتوحة، والدكتور سميح حمودة من جامعة بيزيت، والدكتور أيمن يوسف من الجامعة العربية الأمريكية، والدكتورة زهراء الزواوي جامعة النجاح (عضوا). وقد تم تكليف خالد الزواوي منسقا إداريا لعمل اللجنة.

وتم الاجتماع بحضور رئيس البلدية المهندس عدلي يعيش، ومديرة العلاقات العامة رجاء الطاهر، ومدير مكتب رئيس البلدية موسى الطنبور، ومنسق العلاقات المحلية علاء الجيطان.

ورحب يعيش بأعضاء اللجنة، مقدما شكره وتقديره للجامعات الفلسطينية وأعضاء اللجنة على استعدادهم للتعاون مع بلدية نابلس من أجل إنجاز هذا العمل الهام، والذي سيمثل نقله نوعية في توثيق تاريخ البلدية والمدينة بأسلوب ومنهجية علمية مستندة بذلك على ارشيف كل فترة زمنية.

واشار إلى اهمية مدينة نابلس التاريخية، والتي تعد ثاني أقدم بلدية بعد بلدية القدس، وبذلك اقتضى توثيق تاريخها منذ بداية تأسيسها عام 1869 وإبراز دورها في مختلف المجالات منها السياسية والاقتصادية والتنموية والاجتماعية والوطنية على مدار الـ 150 عاما الماضية.

من ناحيته، أوضح الدكتور أبو بكر أن اللجنة ستقوم بوضع منهجية عمل وخارطة طريق، للبدء بإنجاز هذا العمل الضخم، مشيرا الى أن اللجنة ستقوم باستقطاب الباحثين المتخصصين في هذا الجانب، مع أهمية الاستناد إلى ارشيف بلدية نابلس بالدرجة الأولى، وارشيف كل دولة حكمت او تواجدت في مدينة نابلس في فترة زمنية محددة، مثل أرشيف الدولة العثمانية والأردن ومصر وبريطانيا، والعراق وغيرها.

وأوضح أعضاء اللجنة انه سيتم العمل بمسارين متوازيين: المسار التوثيقي ومسار الدراسات، حيث ستعمل اللجنة على البحث في كافة مصادر المعلومات الموثوقة، واستكتاب الباحثين والمتخصصين في هذا المجال.