المعتقل إغبارية يواجه اتهامات إسرائيلية بـ "التحريض"

رام الله - "القدس" دوت كوم - بدأت اليوم الأربعاء، جلسة محاكمة القياديّ في حركة "أبناء البلد" بالداخل الفلسطيني، رجا إغبارية، من أم الفحم، على خلفيّة "التحريض على فيسبوك".

واعتقلت سلطات الاحتلال القيادي إغبارية من منزله في أم الفحم، بزعم التحريض على الشبكة الاجتماعية.

وكتبت صحيفة "يسرائيل هيوم" أنه تم بعد تحقيق سري أدارته شرطة لواء الساحل، على مدار أشهر طويلة، تم اعتقال مواطن من أم الفحم، في الستينيات من عمره، بشبهة التحريض على العنف والإرهاب، ودعم المنظمات الإرهابية والتماثل معها عبر الشبكة الاجتماعية.

وأشارت الصحيفة إلى أنه تم في الأسابيع القليلة الماضية، إجراء تحقيق سري على الشبكات الاجتماعية، وتم جمع الأدلة ضد المشتبه فيه، بما في ذلك قائمة طويلة من المنشورات التي تم نشرها على الشبكات الاجتماعية، والتي تثير الشكوك بأنها تصل إلى التحريض على العنف والإرهاب ودعم "منظمة إرهابية". وأدى التحقيق السري، الذي تم فتحه بعد الحصول على موافقة مكتب المدعي العام الإسرائيلي، إلى القبض على المشتبه به في منزله بأمر من المحكمة وإحضاره إلى الشرطة لاستجوابه، وفي نهاية الأمر سيُعرض على قاض لتمديد فترة احتجازه.