المؤتمر الوطني الشعبي للقدس يطالب المقدسيين بمقاطعة انتخابات "بلدية الاحتلال"

القدس - "القدس" دوت كوم- طالبت الأمانة العامة للمؤتمر الوطني الشعبي للقدس في بيان صحفي أصدرته اليوم، بضرورة مقاطعة ومحاربة المقدسيين لإنتخابات بلدية الإحتلال الإسرائيلي المقبلةسواء بالترشح او الانتخاب.

وافد البيان ان المقاطعة تأتي بهدف إيصال رسالة وطنية واضحة برفض الإحتلال الغاشم وقوانينه الزائفة التهويدية وعدوانه الممنهج على المدينة ومقدراتها وهويتها الإسلامية المسيحية العربية.

وقال البيان" ان هذه الإنتخابات لما تسمى "بلدية القدس" هي إستعمارية فاشية صهيونية بالدرجة الأولى وليست إنتخابات خدماتية كما يروج لها الإحتلال وأذرعه التنفيذية، وبالتالي فإن أي مشاركة فيها هو إعتراف بالإحتلال وتكريس لأهدافه الخبيثة وإقرار بحقه المزعوم في المدينة المقدسة، ومن هنا تهيب الأمانة العامة بالمقدسيين وهي على ثقة تامة بوعيهم وثقافتهم وحسهم الوطني لما قدموه من تضحيات جسمية للقدس وفلسطين، إلى مقاطعة هذه الإنتخابات والتي هي حلقة من حلقات التزييف والطمس والتهويد والتفريغ والعنصرية لإحلال كيانها الإستعماري المقيت على حساب قضيتنا وحقوقنا وتضحياتنا وثباتنا في القدس العاصمة الأبدية لفلسطين وشعبها المقاوم".

ودعا الأمين العام للمؤتمر الوطني الشعبي للقدس اللواء بلال النتشة، إلى وحدة الصف والمصير، ومحاربة سياسات الإحتلال التي يريد تمريرها من خلال هذه الإنتخابات وغيرها المئات من المخططات الإستعمارية بشكل يومي، للنيل من عزيمة المقدسيين وكرامتهم ومسح طابع المدينة العربي الأصيل، مشيراً الي أن القيادة الفلسطينية بقيادة الرئيس محمود عباس ستقف سداً منيعاً للحفاظ على المقدسيين من دسائس الإحتلال وعنجهيته، للحفاظ القدس.

وإستنكرت الأمانة العامة للمؤتمر الوطني الشعبي للقدس في البيان الصحفي محاولة بعض الأطراف المنفصلين والغائبين عن الواقع المشاركة في هذه الإنتخابات "المشبوهة"، ودعتهم إلى التراجع وعدم التساوق مع أجندة الإحتلال، داعية إلى عدم السماح للإحتلال الإسرائيلي من خطف الوعي والتضليل، حيث يتوجب على جميع الأطراف العمل على جعلهم يستعيدون وعيهم الوطني ومنطلقاتهم الثقافية والفكرية، وختمت الأمانة العامة للمؤتمر الوطني الشعبي للقدس البيان الصحفي بالتأكيد على أن الشعب الفلسطيني إستطاع على مدار سنوات الصراع مع المحتل وتحديداً في القدس الشريف من هزيمة كل محاولات تركيعه، وأنه في هذه المرة وكما في كل مرة سينتصر على هذا المحتل بالإرادة والوحدة والرفض والتمترس لنيل الحقوق والمطالب المشروعة التي نصت عليها كل الأعراف والمواثيق الدولية.