الحكومة: اغلاق مقر منظمة التحرير إعلان حرب على جهود إرساء أسس السلام

رام الله- "القدس" دوت كوم- أدانت حكومة الوفاق الوطني القرار الامريكي القاضي بإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، واعتبرته "اعلان حرب على جهود إرساء أسس السلام في بلادنا والمنطقة، وإعطاء ضوء اخضر للاحتلال في الاستمرار بتنفيذ سياساته الدموية والتهجيرية والاستيطانية ضد شعبنا وأرضنا".

وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود "إن الحكومة تعبر عن أسفها ازاء اتخاذ إدارة الرئيس ترمب مثل هذا القرار".

وأشار إلى أن اسرائيل التي يتحدث عنها (بيان الإغلاق الامريكي) ويصفها بالحليف والصديق تعرّفُ الْيَوْمَ في كل أنحاء العالم على انها (آخر احتلال في التاريخ)، وعليه فإن إدارة الرئيس الأميركي ترمب تعلن باسم أمريكا بأنها حليف وصديق لآخر احتلال في التاريخ، وهي تدعم كافة سياساته السوداء التي يمارسها ضد شعبنا وأرضنا الفلسطينية المحتلة، في تحدٍ سافرٍ لكافة الأعراف والقوانين والمواثيق الدولية.

وجدد المتحدث الرسمي التأكيد على ان مثل هذا النهج في السياسة الاميركية هو نهج خاطئ ومعادٍ لشعبنا العربي الفلسطيني وللقضية الفلسطينية، ولن يستطيع إجبار شعبنا وقيادته على القبول بمثل هذه الصيغ التصفوية التي تحلم بها وتلهث وراء سراب تطبيقها إدارة الرئيس الامريكي ترمب، وبالتالي فان الجهد الامريكي في هذا الإطار لن يخلّف سوى مزيد من التوتر والقلق في كل أرجاء المنطقة.

وطالب العالم الحر والحي بالوقوف في وجه هذه السياسات الاستعمارية الجديدة.