950 لاجئا سوريا يغادرون لبنان طواعية ويعودون إلى بلادهم

شبعا (لبنان)- "القدس" دوت كوم- غادر نحو 950 لاجئا سوريا طواعية، اليوم الأحد، عدة مناطق في لبنان وعادوا إلى سوريا.

وضمت الدفعة الجديدة نازحين كانوا يقيمون في صيدا والنبطية وشبعا في جنوب لبنان، وفي البقاع الغربي والأوسط والشمالي بشرق البلاد، وفي طرابلس وعكار في الشمال، وبرج حمود في العاصمة بيروت.

ويعود هؤلاء إلى سوريا في إطار ترتيبات منسقة مع السلطات السورية، أشرف عليها ونظمها الأمن العام اللبناني بالتعاون والتنسيق مع مخابرات الجيش اللبناني، حسب مصادر لبنانية.

وغادر معظم اللاجئين العائدين على متن 25 حافلة أمنتها السلطات السورية، فيما استقل آخرون سيارات خاصة محملة بما جمعوه من ملابس وحاجيات ومقتنيات خلال فترة النزوح.

وواكبت عناصر من الأمن العام والجيش اللبناني العائدين من نقاط الانطلاق وحتى أربع نقاط عبور حدودية في المصنع في والزمراني في البقاعين الأوسط والشمالي وفي العبودية والبقيعة في الشمال.

وسيعود لاجئو هذه الدفعة إلى مدنهم وقراهم في الجانب الشرقي لجبل الشيخ، وفي ريف دمشق وحماة والزبداني والقلمون ومناطق سورية أخرى.

وقال مصدر في الصليب الأحمر اللبناني لوكالة أنباء "شينخوا" إن فرق الإسعاف قدمت مساعدات طبية لعشرات النازحين العائدين وخاصة الأطفال.

كما واكبت سيارات إسعاف مجهزة العائدين حتى المعابر الحدودية بناء على طلب من المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، حسب المصدر.

وببسمة واضحة على وجهه، أشاد اللاجئ السوري النازح من بلدة بيت جن حسان العلي، في حديث لوكالة أنباء "شينخوا" بالدولة اللبنانية الواضح في مساعدة اللاجئين على العودة إلى سوريا.

وقالت الأم لستة أطفال النازحة من ريف دمشق جمانة السعيدي، إن "باب الفرج بات مفتوحا أمام النازحين وطريق العودة أصبحت سهلة ومؤمنة".

وتابعت السعيدي أن "معظم النازحين يستعدون للعودة إلى سوريا، فالحرب في نهايتها (..) ولم تعد هناك أية حجة لبقائنا في مخيمات النزوح، حيث العذاب والمرارة والجوع والعوز".

بدوره، قال النازح إلى بلدة البيرة في البقاع الغربي أسعد السميري، إنه "يعود وعائلته بعدما تأكد ممن سبقوه في العودة بأن الوضع في بلدنا بات جيدا وعودتنا بات ضرورية بل هي واجب وطني".

وقال النازح من ريف حلب إلى الدوير في النبطية جاد الله الجبوري، لـ "شينخوا" إن "عودة النازحين باتت ككرة الثلج تكبر يوما بعد يوم".

ويستضيف لبنان، بحسب سلطاته، قرابة مليون ونصف المليون لاجئ سوري.

ومنذ أبريل الماضي عادت دفعات منفصلة تضم كل منها المئات من اللاجئين السوريين طواعية من لبنان إلى سوريا.

وتوقع مصدر في الأمن العام اللبناني لـ "شينخوا" أن تشهد الفترة القليلة القادمة تصاعدا واضحا في حركة العائدين طوعيا وأن تتوسع العودة لتطال كافة الأراضي اللبنانية.

ونادى لبنان مرارا في الآونة الأخيرة المجتمع الدولي بمساعدته في تأمين عودة اللاجئين السوريين بشكل تدريجي إلى المناطق الآمنة في سوريا.

وتلقى لبنان دعما لنداءاته في حزيران/يوليو عبر مبادرة روسية تؤمن عودة 890 ألف لاجئ سوري إلى بلادهم، وأعرب عن أمله في أن تحظى بدعم الأمم المتحدة.