خريجو جامعات في غزة يدخلون في اعتصام مفتوح للمطالبة بوظائف

غزة - "القدس" دوت كوم-(د ب أ)- بدأ عشرات الشبان اليوم الأحد اعتصاما مفتوحا في غزة احتجاجا على معاناتهم من البطالة رغم مرور سنوات على تخرجهم الجامعي.

وأطلق الشبان اعتصامهم قبالة المقر الرئيسي لوزارة العمل في مدينة غزة عقب تظاهرة لهم جابت عدة شوارع رئيسية وسط المدينة.

ورفع المشاركون في التظاهرة تابوتاً خشبياً يصف الحال المأساوي الذي وصلت إليه أوضاعهم، وكتبوا عليه شعارات تطالب بتوفير فرص عمل لهم والعدالة في إسناد الوظائف.

كما رددوا هتافات مناهضة للسلطة الفلسطينية وحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة منذ منتصف عام 2007 على خلفية سوء أوضاعهم.

وجرى في الاعتصام توزيع بيان باسم "لجنة الدفاع عن الخريجين" يطالب بتوفير فرص عمل للخريجين وإنقاذ مستقبلهم بعد سنوات من المعاناة، مؤكدا على تواصل حراكهم الاحتجاجي لضمان ذلك.

ومؤخرا أظهر تقرير للجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني أن نسبة البطالة في صفوف الخريجين الشباب في الأراضي الفلسطينية تجاوزت 55 بالمئة بواقع 37 بالمئة من الذكور و72 بالمئة من الإناث.

ورصد التقرير ارتفاعا قياسيا لمعدلات البطالة في قطاع غزة بحيث تصل إلى 61 بالمئة مقارنة مع الضفة الغربية التي يصل فيها المعدل إلى 25 بالمئة .

ويشكل الشباب ثلث المجتمع الفلسطيني بواقع 29 بالمئة .

وسبق أن حذر تقرير لغرفة تجارة وصناعة غزة من أن القطاع المحاصر إسرائيليا منذ أكثر من عقد، بات عاجزا عن خلق أي فرص عمل جديدة.

وذكر التقرير أن القطاع الخاص في غزة غير قادر على توليد أي فرص عمل جديدة فيما لا يوجد أي وظائف جديدة في القطاع العام الحكومي في ظل استمرار الانقسام وتعثر المصالحة.

وأكد التقرير أن فرص العمل في غزة معدومة للخرجين والشباب حتى على صعيد المؤسسات الدولية، فالعديد منها قلصت مشاريعها في قطاع غزة واستغنت عن العديد من الكفاءات الفلسطينية التي أصبحت بلا عمل.