أحرقوا وجهها بالأسيد... هكذا كانت وهكذا أصبحت بعد 70 عملية تجميل

رام الله-"القدس" دوت كوم- عادت قصة الفتاة البريطانية كايتي جي إلى الواجهة بعد خضوعها لعملية التجميل الـ70 لإصلاح تشوهات في وجهها.

وذكر موقع "ذا صن" البريطاني أن الفتاة تقدمت بالشكر إلى الفريق الطبي الذي اعتنى بها منذ تعرضها لحادث إحراق بأسيد بطارية سيارة في العام 2013.

وأشار إلى أنها بدأت بكتابة مذكراتها وذكرت فيها كيف اضطرت إلى إخفاء وجهها خلف قناع بلاستيكي وتغطية جسمها بالضمادات لمدة 23 ساعة يومياً.

ونقل عنها قولها في حديث إلى "ذا مايل أون صانداي: "شكراً للفريق الطبي الرائع. أشعر بإيجابية لا تصدّق وآمل أن أسترجع حياتي الطبيعية". وأضافت: "لقد قطعنا طريقاً طويلة منذ 5 سنوات".

ويشار إلى أن كايتي كانت تعرضت لهجوم بالأسيد خلال عملها كمتطوعة في مدرسة في زنجبار. وكانت حينها في الـ18 من عمرها. وقد تمكنت أخيراً من استعادة جزء من ملامحها.