منظمة طبية حقوقية تحذر من انهيار خدمات مستشفيات القدس

القدس - "القدس" دوت كوم - حذرت منظمة أطباء من أجل حقوق الإنسان، اليوم الأحد، من انهيار الخدمات الصحية في مستشفيات مدينة القدس بعد قرار الإدارة الأميركية بقطع أكثر من 20 مليون دولار من دعم تلك المستشفيات.

وبحسب الموقع الإلكتروني لصحيفة "هآرتس"، فقد أدانت المنظمة، القرار الأميركي، واعتبرته ضربةً قاضية للنظام الصحي الذي يتعامل مع مئات الآلاف من الفلسطينيين المرضى في كل عام.

وأكدت المنظمة على الحق في الصحة لآلاف المرضى الفلسطينيين، مشيرةً إلى أن القرار سيؤثر على مئات الآلاف منهم وسيحرمهم من الحصول على الاستجابة الطبية اللازمة.

وحملت إسرائيل المسؤولية عن عواقب هذا القرار، قائلةً "إسرائيل لا يمكن أن تقف مكتوفة اليدين، ويجب أن تفعل كل شيء ممكن لإحباط قرار حكومة ترامب، أو الاستعداد لتحمل المسؤولية عن صحة الفلسطينيين الذين هم يقعون تحت السيطرة الإسرائيلية سواء بشكل مباشر أو غير مباشر".

ووفقا لصحيفة "هآرتس"، فإن القرار الذي اتخذ يعرض العمليات الجراحية في بعض المستشفيات للخطر، مشيرةً إلى أن المرضى الذين يتلقون العلاج بالأساس ويستفيدون من الدعم هم من سكان الضفة الغربية وقطاع غزة ويأتون إلى مدينة قدس من أجل إجراء عمليات جراحية معقدة.

وأشارت إلى أن المستشفيات تعاني من أزمة اقتصادية وأنها على شفير الإفلاس والانهيار جزئيا بسبب الديون المتراكمة عليها.