الرئيس يؤكد ثبات الموقف الفلسطيني في مواجهة صفقة القرن الأمريكية

رام الله- "القدس" دوت كوم- أكد الرئيس محمود عباس اليوم السبت، ثبات الموقف الفلسطيني في مواجهة صفقة القرن الأمريكية الساعية لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وقال الرئيس عباس لدى لقائه في مقر الرئاسة بمدينة رام الله وفد من لجان المقاومة الشعبية في قرية كفر قدوم ، إن "الموقف السياسي ثابت في مواجهة كل المؤامرات التي تستهدف القضية الفلسطينية وفي مقدمتها ما يسمى صفقة القرن".

وشدد، على أن الصفقة الأمريكية "ستفشل بفضل صمودنا وثباتنا على أرضنا وفوق ترابنا الوطني".

وأكد الرئيس أن "المقاومة الشعبية السلمية هي الخيار الوطني للدفاع عن وجودنا ووطننا متمسكين بثوابتنا الوطنية وفي مقدمتها القدس بمقدساتها عاصمة دولة فلسطين الأبدية".

ودعا، مؤسسات المجتمع الدولي إلى "تحرك الفوري من أجل وقف الإجراءات الإسرائيلية الهادفة لسرقة الأرض الفلسطينية خاصة في الخان الأحمر وطرد أبناء الشعب الفلسطيني من أرضه وبيته".

وتسارع الإدارة الأمريكية خطوات طرح صفقة القرن الساعية لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وسط رفض فلسطيني لمضمون المبادرة والقبول بواشنطن وسيطا لعملية السلام.

وتقاطع السلطة الفلسطينية الإدارة الأمريكية منذ إعلان ترامب في السادس من ديسمبر الماضي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية لها في 14 من مايو الماضي.

بدوره، أكد الوفد خلال اللقاء، أن المقاومة الشعبية ستبقى الداعم الأساسي للموقف السياسي الفلسطيني الحامي لتطلعات الشعب الفلسطيني بالحرية والاستقلال وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.