قمة ثلاثية في طهران حول مصير إدلب السورية

طهران- "القدس" دوت كوم -يعقد رؤساء ايران وروسيا وتركيا اجتماعا في طهران الجمعة للبت في مصير محافظة إدلب السورية، التي تشكل معقلا للجهاديين ومسلحي المعارضة وتخشى الأسرة الدولية كارثة إنسانية وشيكة فيها.

وسيعقد اللقاء بين الرؤساء الايراني حسن روحاني والروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب اردوغان بعد ظهر الجمعة، قبل ساعات فقط من اجتماع آخر حول الوضع في سوريا لمجلس الأمن الدولي دعت إليه الولايات المتحدة.

وقال التلفزيون الحكومي الإيراني، إن كلا من الرؤساء الثلاثة سيعقد "لقاءات ثنائية" على هامش القمة.

وتؤوي محافظة إدلب نحو ثلاثة ملايين شخص وفق الأمم المتحدة، نصفهم من النازحين، بما فيهم عشرات الآلاف من مقاتلي المعارضة الذين تم اجلاؤهم على مراحل من مناطق عدة في البلاد، شكلت معاقل سابقة للفصائل المعارضة قبل هجمات واسعة لقوات النظام انتهت بسيطرتها عليها.

وتسيطر هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) على الجزء الأكبر من إدلب، بينما تنتشر فصائل إسلامية أخرى في بقية المناطق وتنتشر قوات الجيش السوري في الريف الجنوبي الشرقي.

كما تتواجد هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة) والفصائل في محافظات محاذية تحديداً في ريف حلب الغربي (شمال) وريف حماة الشمالي (وسط) واللاذقية الشمالي (غرب).

وبدأ مئات المدنيين الخميس الفرار من المنطقة خوفا من هجوم وشيك للقوات الحكومية، بينما حذرت الامم المتحدة والمجتمع الدولي من أن هجوما واسع النطاق على المحافظة سيؤدي الى كارثة إنسانية.

وبرغم التعزيزات العسكرية التي يرسلها الجيش السوري منذ أكثر من شهر إلى إدلب ومحيطها، لم يهدأ النشاط الدبلوماسي والمباحثات بين الدول الثلاث الراعية لاستانا.

وقبل الاجتماع، أكدت طهران وموسكو من جديد دعمهما للحكومة السورية.

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زخاروفا الخميس "قتلنا ونقتل وسنقتل الإرهابيين (...) سواء كانوا في حلب أو إدلب أو أي نقاط أخرى في سوريا".

وأكد نظيرها الإيراني بهرام قاسمي الاثنين "دعم" ايران لدمشق ورغبة بلاده في "مواصلة دورها في تقديم المشورة والمساعدة لحملة ادلب المقبلة".