روسيا تؤكد انها ستستمر في قتل "الارهابيين" في إدلب وأماكن أخرى

موسكو- "القدس" دوت كوم- أعلنت وزارة الخارجية الروسية الخميس أن روسيا ستستمر في قتل "الإرهابيين" في إدلب وأماكن أخرى من سوريا لاحلال السلام.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية ماريا زاخاروفا في تصريحات نشرتها وكالات الانباء الروسية "قتلنا ونقتل وسنقتل الإرهابيين، إن كان في حلب أو إدلب أو في أماكن أخرى في سوريا. يجب أن يعود السلام إلى سوريا".

وأضافت "هذه مسألة تتعلق بأمننا".

وتسيطر على ادلب مجموعة من الفصائل المعارضة والجهادية المناهضة للنظام السوري، والتي تعتبر الدول الكبرى كثيرا منها "ارهابية".

واستهدفت عمليات قصف متفرقة جماعات مسلحة على مشارف ادلب خلال الأيام القليلة الماضية، بينما قصفت المدفعية السورية والطائرات الروسية مناطق جنوب شرق المحافظة الخميس، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

ودفعت تلك الهجمات مئات السكان الى الفرار من المحافظة قبل شن هجوم واسع عليها، بحسب المصدر.

وأكد الجيش الروسي شن غارت جوية على المنطقة وأن المقاتلات استهدفت جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقا) "الارهابية".

وقال المرصد إن تسعة مدنيين على الاقل قتلوا من بينهم خمسة أطفال من العائلة نفسها في الغارات الروسية الثلاثاء، بينما أصيب عشرة آخرون.