مسؤولون في إدارة ترمب منزعجون من سلوكه "غير الأخلاقي"

واشنطن - "القدس" دوت كوم- قال مسؤول أميركي لم يذكر اسمه إن مسؤولين كبار في إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب عبروا عن انزعاجهم الشديد من سلوك الرئيس "غير المنضبط"، و"غير الأخلاقي"، وإنهم يعملون بجد لإحباط ما يفعله الرئيس.

ونشرت صحيفة "نيويورك تايمز مقالا لذات المسؤول، بعد يوم من نشر مقتطفات من كتاب يزعم أن موظفي البيت الأبيض يناضلون باستمرار لكبح سلوك الرئيس السيء.

وجاء المقال، بعنوان "أنا جزء من المقاومة داخل إدارة ترمب"، وأكد المسؤول الذي كتبه أنهم في الإدارة الأميركية يعتقدون أن "واجبنا الأول هو حماية هذا البلد، بينما يواصل الرئيس التصرف بطريقة تضر جمهوريتنا".

وكشف أيضا أن "كثيرا من كبار المسؤولين في حكومة ترمب يعملون بجد من الداخل لإحباط أجزاء من برنامجه، ورغباته".

واعترف أنه واحد من هؤلاء المسؤولين ويعلم ما يدور بالداخل، وكتب "أنا أعرف جيدا، فأنا واحد منهم، ولأكون واضحا فمقاومتنا ليست المقاومة الاعتيادية التي يتبعها اليساريون، فنحن نريد أن تنجح الإدارة".

ووصف المسؤول الرئاسة الأميركية بأنها "ذات مسارين"، الأول: هو ما يقوله وما يفعله ترمب، والمسار الثاني هو ما يفعله مساعدوه عن وعي، على سبيل المثال فيما يتعلق بما وصفه بـ "تفضيل ترمب للحكام المستبدين، والديكتاتوريين".

وقال الكاتب إن الموظفين عملوا بنشاط على عزل أنفسهم عن أسلوب القيادة "المتعجرف، المتناقض وغير الفعال" لترمب.

وأشار المسؤول إلى أن "جذور المشكلة هي عدم أخلاقية الرئيس".

وأضاف:لهذا السبب تعهد عديد من المعينين في إدارة ترمب ببذل كل ما في وسعهم للحفاظ على مؤسساتنا الديمقراطية في الوقت الذي أجهضوا فيه دوافع ترمب المضللة حتى يخرج من منصبه".