تسليم سندات ملكية "طابو" لمواطنين من قرية جيت شرق قلقيلية

قلقيلية - "القدس" دوت كوم - سلم العميد حسام أبو حمدة نائب محافظ محافظة قلقيلية والقاضي محمد غانم نائب رئيس سلطة الأراضي سندات الملكية "الطابو" لمواطنين من بلدة جيت، في الحوض الأول من أراضي البلدة.

وحضر التسليم رئيس مجلس جيت جمال يامين ورؤساء الهيئات المحلية، شادي اشتيوي مدير سلطة الاراضي في قلقيلية، فايق ابو حبلة مأمور التسوية في المحافظة ومأمورة التسوية في جيت ميساء دراغمة وطاقم المكتب، وعضو اقليم حركة فتح عز الدين يامين، وفعاليات القرية.

وفي كلمته، أشاد نائب المحافظ بصمود أهالي بلدة جيت وتصديهم للمستوطنين، منوها الى ان قرار التسوية جاء بقرار وطني فلسطيني، مؤكدا أن هذا المشروع هو جزء رئيس من حالة التحدي الوطني، ويمكننا من خلاله مواجهة المشروع الاستيطاني التوسعي، مضيفا أن الاحتلال الإسرائيلي يشن حربا مفتوحة على الشعب الفلسطيني، بمساندة حكومة اليمين المتطرفين في إسرائيل مستفيدين من الانحياز الأمريكي لصالح دولة الاحتلال.

وقدم نائب المحافظ الشكر لهيئة التسوية برئاسة القاضي موسى شكارنة، وأشاد بجهود العاملين في المشروع، كما شكر الهيئات المحلية الذين وفروا كل سبل النجاح لهذا المشروع، معبرا عن فخره بالمشروع، آملا أن يستثمر هذا المشروع لصالح مشروع الدولة الفلسطينية.

من جهته، أكد نائب رئيس سلطة الأراضي أن محافظة قلقيلية بحاجة إلى تسوية كافة أراضيها نظرا لما تعانيه من هجمة استيطانية شرسة، مشيرا الى ان الفعالية جزء من مشروع متكامل سيتم من خلال تسوية كافة الأراضي في المحافظة، داعيا المواطنين التوجه إلى مكاتب التسوية لتسجيل أراضيهم وحمايتها من غول الاستيطان، وأكد أن الرئيس محمود عباس اصدر تعليماته بضرورة المضي قدما في هذا المشروع وتذليل كافة العقبات ليتسنى لنا تسوية كافة الأراضي الفلسطينية.

أما رئيس المجلس المحلي فشكر كل القائمين على المشروع، مشيدا بدور هيئة التسوية ومحافظة قلقيلية الداعمين لهذا المشروع.

يذكر أن مشروع التسوية بدأ في محافظة قلقيلية نهاية العام الماضي في بلدة جيت وتم تسليم عدة كواشين في حوض ١٤ وادي اخليف، وهناك ٣ أحواض تم الانتهاء منها.