ارتفاع معدل التضخم في روسيا

موسكو- "القدس" دوت كوم- (د ب أ) - أظهرت بيانات اقتصادية نشرت الأربعاء ارتفاع معدل التضخم في روسيا خلال آب/أغسطس الماضي إلى أعلى مستوى له منذ عام تقريبا.

وذكرت هيئة الإحصاء الاتحادية الروسية أن معدل التضخم في روسيا ارتفع خلال آب/أغسطس الماضي إلى 1ر3% وهو أعلى مستوى له خلال عام.

في الوقت نفسه، كان الروبل واحدا من أسوأ 4 عملات صاعدة أداء خلال آب/أغسطس الماضي، حيث تراجع بأكثر من 7% أمام الدولار. كما تراجع بنسبة 1% خلال الأيام الأولى من أيلول/سبتمبر الحالي.

يأتي ذلك فيما يمهد البنك المركزي الروسي الطريق أمام زيادة سعر الفائدة مع ارتفاع معدل التضخم نتيجة تراجع سعر الروبل الروسي أمام الدولار.

ولأول مرة منذ 5 أشهر بعد توقف خفض الفائدة في روسيا، أثار البنك المركزي احتمالات زيادة سعر الفائدة لأول مرة منذ .2014 وتترافق نوبة من نوبات تراجع قيمة العملة الروسية مع تزايد احتمالات ارتفاع معدل التضخم، في حين لا تبدي الأسواق الصاعدة في العالم أي إشارة على الخروج من الأزمة الحالية.

وذكرت وكالة بلومبرج للأنباء أنه في حين لم تؤد المجموعة الأخيرة من العقوبات الأمريكية على روسيا إلى تراجع كبير في سعر الروبل، مقارنة بتراجعه في الشهر الماضي، فإن احتواء تداعيات العقوبات بدا أصعب في ذلك الوقت.

كانت إلفيرا نابيولينا محافظ البنك المركزي الروسي قد ذكرت أمس أن هناك عوامل عديدة ترجح زيادة أسعار الفائدة خلال اجتماع لجنة السياسة النقدية في البنك الأسبوع المقبل، حتى لو كانت أغلب الدلائل تشير إلى احتمال الإبقاء على الفائدة دون تغيير.

في الوقت نفسه، فإن 14 محللا اقتصاديا استطلعت وكالة بلومبرج للأنباء رأيهم يتوقعون الإبقاء على سعر الفائدة عند مستوى 25ر7% خلال اجتماع البنك المركزي الروسي يوم 14 أيلول/سبتمبر الحالي.موسكو 5 أيلول/سبتمبر (د ب أ) - أظهرت بيانات اقتصادية نشرت اليوم الأربعاء ارتفاع معدل التضخم في روسيا خلال آب/أغسطس الماضي إلى أعلى مستوى له منذ عام تقريبا.

وذكرت هيئة الإحصاء الاتحادية الروسية اليوم أن معدل التضخم في روسيا ارتفع خلال آب/أغسطس الماضي إلى 1ر3% وهو أعلى مستوى له خلال عام.

في الوقت نفسه، كان الروبل واحدا من أسوأ 4 عملات صاعدة أداء خلال آب/أغسطس الماضي، حيث تراجع بأكثر من 7% أمام الدولار. كما تراجع بنسبة 1% خلال الأيام الأولى من أيلول/سبتمبر الحالي.

يأتي ذلك فيما يمهد البنك المركزي الروسي الطريق أمام زيادة سعر الفائدة مع ارتفاع معدل التضخم نتيجة تراجع سعر الروبل الروسي أمام الدولار.

ولأول مرة منذ 5 أشهر بعد توقف خفض الفائدة في روسيا، أثار البنك المركزي احتمالات زيادة سعر الفائدة لأول مرة منذ .2014 وتترافق نوبة من نوبات تراجع قيمة العملة الروسية مع تزايد احتمالات ارتفاع معدل التضخم، في حين لا تبدي الأسواق الصاعدة في العالم أي إشارة على الخروج من الأزمة الحالية.

وذكرت وكالة بلومبرج للأنباء أنه في حين لم تؤد المجموعة الأخيرة من العقوبات الأمريكية على روسيا إلى تراجع كبير في سعر الروبل، مقارنة بتراجعه في الشهر الماضي، فإن احتواء تداعيات العقوبات بدا أصعب في ذلك الوقت.

كانت إلفيرا نابيولينا محافظ البنك المركزي الروسي قد ذكرت أمس أن هناك عوامل عديدة ترجح زيادة أسعار الفائدة خلال اجتماع لجنة السياسة النقدية في البنك الأسبوع المقبل، حتى لو كانت أغلب الدلائل تشير إلى احتمال الإبقاء على الفائدة دون تغيير.

في الوقت نفسه، فإن 14 محللا اقتصاديا استطلعت وكالة بلومبرج للأنباء رأيهم يتوقعون الإبقاء على سعر الفائدة عند مستوى 25ر7% خلال اجتماع البنك المركزي الروسي يوم 14 أيلول/سبتمبر الحالي.