[محدث].. باراغواي تتراجع وتعيد سفارتها من القدس الى تل ابيب

رام الله- "القدس" دوت كوم- أكدت وزارة الخارجية فى باراغواى، اليوم الأربعاء أنها تعتزم إعادة سفارتها فى إسرائيل من القدس المحتلة إلى تل أبيب حيث كانت.

وبينما اعلنت وزارة الخارجية الفلسطينية أن دولة فلسطين قررت فتح سفارة لها فورا في عاصمة باراجواي اسونسيون بناء على تعلميات الرئيس محمود عباس، فان مكتب نتنياهو سارع في المقابل الى الايعاز لوزارة الخارجية الاسرائيلية بإغلاق السفارة الإسرائيلية في باراغواي وإعادة السفير الاسرائيلي.

وجاءت الخطوة الفلسطنية بفتح سفارة لدولة فلسطين في باراغواي تقديرا لموقف حكومة باراجواي بإعادة سفارة بلادها من القدس إلى تل ابيب.

وذكرت وكالة الانباء الفلسطينية "وفا" ان اعادة بارغواي سفارتها الى تل ابيب "جاء التزاما بقرار مجلس الامن الدولي لعام ١٩٨١ وتنفيذا لالتزامها الذي قدمته لوزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي الذي كان سافر قبل اسبوعين خصيصا إلى عاصمة البراغواي اسنونسيون، بناء على تعليمات الرئيس محمود عباس".

وكان المالكي شارك في حفل تنصيب رئيس البارغواي الجديد، للمطالبة بضرورة إعادة السفارة إلى تل أبيب حيث كانت، وبذل المالكي جهد كبيرا في هذا الصدد، خلال لقائه بالرئيس الجديد الذي أوعز لوزير خارجيته بترتيب الأمور مع المالكي، واتفق الوزيران على أن يصدر القرار عن خارجية الباراغواي بدايات شهر أيلول، يليه التزم المالكي بهذا الاتفاق الذي كان يقضي بعدم اللجوء لمحكمة العدل الدولية كما هو الحال مع الإدارة الأميركية وحكومة غواتيمالا.

وأعرب المالكي عن شكره وامتنانه لرئيس الباراغواي ووزير خارجيته لالتزامهما بالاتفاق وبالقانون الدولي وبقرارات مجلس الأمن، لما فيه مصلحة بلادهم وفي الحفاظ على العلاقات الطيبة مع فلسطين ومع العالم العربي.