الرويضي: "التعاون الإسلامي" تبذل جهودًا حثيثة لحشد الدعم للأونروا

رام الله - "القدس" دوت كوم - أكد ممثل منظمة التعاون الإسلامي لدى فلسطين، السفير أحمد الرويضي، اليوم الأربعاء، على أهمية استمرار "الأونروا" بالقيام بدورها الحيوي والمهم وفق الولاية الممنوحة لها من الجمعية العامة للامم المتحدة لخدمة اللاجئين الفلسطينيين.

وأعربت منظمة التعاون الإسلامي التي تضم في عضويتها 57 دولة إسلامية، عن أسفها للقرار الأمريكي بوقف المساهمات الماليّة للأونروا، وقالت إنّ ذلك يفاقم معاناة اللاجئين الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية.

وأشار الرويضي إلى الجهود التي يبذلها أمين عام منظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف العثيمين في لقاءاته الثنائية والمتعددة، ومن خلال الدول الأعضاء لتأكيد وتثبيت حقوق اللاجئين الفلسطينيين من خلال دعم مشاريع قرارات بخصوصهم في الأمم المتحدة للتأكيد على مسؤوليتها تجاه حل دائم وعادل لقضية اللاجئين وفق القرار 194، وكذلك رسائل دورية خاطب بها وزراء خارجية الدول الاعضاء والعالم للمساهمة العاجلة في موازنة الاونروا.

ولفت الرويضي إلى القرار الذي اتخذته القمة الإسلامية الاستثنائية في اسطنبول، بإنشاء صندوق وقف إنمائي لدعم اللاجئين الفلسطينيين، وأن هذا القرار يأتي في إطار حشد منظمة التعاون الإسلامي للدعم المالي لوكالة الأونروا، والدعم السياسي لقضية اللاجئين الفلسطينيين وحقهم في العودة وتقرير المصير.

وكانت منظمة التعاون الاسلامي قد شاركت في رعاية مؤتمر مانحين للأونروا في سبتمبر العام الماضي على مستوى وزراء الخارجية. وأشار الرويضي إلى مشاورات لعقد مؤتمر آخر على هامش اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة في أيلول/ سبتمبر الحالي بالتعاون مع تركيا والاردن والسويد واليابان ودول أخرى.