نقابة الصحفيين تدين اعتداءات الاحتلال على الصحافيين

رام الله- "القدس" دوت كوم- ادانت نقابة الصحفيين الفلسطينيين اعتداء قوات الاحتلال الاسرائيلي على الوقفة التضامنية مع الزميل علي دار علي مراسل تلفزيون فلسطين، التي نظمت اليوم الثلاثاء بدعوة من نقابة الصحفيين والمكتب الحركي في هيئة الإذاعة التلفزيون الفلسطينية امام المحكمة العسكرية الاسرائيلة في سجن "عوفر" وكذلك الاعتداءات التي تعرض له عدد اخر من الصحافيين اثناء تغطيتهم تظاهرة ضد الاستيطان في قرية رأس كركر.

وقالت نقابة الصحافيين في بيان لها ان هذا الاعتداء الذي استخدم فيه جنود الاحتلال قنابل الغاز والرصاص المطاطي ادى الى اصابة عدد من الصحافيين بحالات اختناق واغماء،

كما وادانت النقابة قرار محكمة الاحتلال العسكرية بتمديد اعتقال الزميل علي دار علي حتى الثاني عشر من الشهر الجاري بتهمة التحريض على دولة الاحتلال عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

واشار البيان الى استهداف قوات الاحتلال للصحفيين اثناء تغطيتهم لمظاهرة في قرية رأس كركر قرب مدينة رام الله ما أدى الى صابة كل من: عباس مومني، مصور وكالة الأنباء الفرنسية AFP، ومراسل الوكالة جوزيف دايك، وعصام الريماوي مصور جريدة الحياة، بعيارات "ما يسمى بالتوتو" في أنحاء مختلف من اجسامهم، بعد استهدافهم بشكل مباشر من قبل قوات الاحتلال.

وطالبت نقابة الصحافيين الفلسطنييين في بيانها الاتحاد الدولي للصحفيين واتحاد الصحفيين الاوروبي، واتحاد الصحفيين العرب والامم المتحدة ومنظماتها كافة، "العمل على فرض الضغوط على دولة الاحتلال، وادانة ممارساتها وانتهاكاتها للحريات الإعلامية في الاراضي الفلسطينية وفرض القيود عليها لوقف جرائمها المتواصلة ضد الصحفيين والصحافة الفلسطينية".

وقالت "ان هذه الجرائم المتواصلة لن تثني الصحفيين الفلسطينيين المؤمنين بإنسانية رسالتهم عن الاستمرار في كشف وفضح جرائم الاحتلال ضد ابناء شعبنا الفلسطيني".