عشراوي: تهديدات إسرائيل بوقف أنشطة أونروا في القدس "استهانة بالنظام الدولي"

رام الله- "القدس" دوت كوم- اعتبرت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي تهديدات رئيس بلدية الاحتلال في القدس نير بركات بوقف أنشطة وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في المدينة بأنها "استهانة بالنظام الدولي وقوانينه".

ووصفت عشراوي في بيان، اليوم الاثنين، تصريحات بركات بـ "بالمتغطرسة وغير المسؤولة وتستهدف بشكل فعلي ومتعمد اللاجئين الفلسطينيين وحقوقهم المكفولة بالقانون الدولي والدولي الإنساني".

وقالت عشراوي إن "اللاجئين الفلسطينيين هم الضحايا الفعليين لإقامة دولة إسرائيل وهي السبب الرئيسي لمعاناتهم وتشردهم، ولا يحق لها تغيير ولاية وواجبات ومسؤوليات أونروا كما حددتها الأمم المتحدة".

وأضافت أن مثل هذه التصريحات "تأتي نتيجة الغطاء الأمريكي السياسي والقانوني والمالي لإسرائيل والقرارات الأخيرة الأحادية والمنافية للقوانين والشرائع الدولية بما فيها وقف تمويل أونروا بشكل كامل وإعادة تعريف وضع اللاجئين الفلسطينيين".

ورأت المسؤولة الفلسطينية أن "ذلك أطلق يد إسرائيل ودعمها وشجعها على مواصلة عدوانها على الشعب الفلسطيني الأعزل وعلى المؤسسات والمنظمات الدولية وعلى المنظومة الأممية وقراراتها وقوانينها".

وأشارت الى أن "تحركات وقرارات الإدارة الأمريكية هي جزء من خطتها الهادفة إلى إنهاء جميع قضايا الوضع الدائم بما فيها القدس المحتلة واللاجئين"، مؤكدة أنه "لا يحق لواشنطن ولا إسرائيل فرض إرادتهم على المجتمع الدولي أو استهداف مؤسساته".

وطالبت المسؤولة الفلسطينية حكومات العالم والمجتمع الدولي بـ"تحدي القرارات والإجراءات الأمريكية الإسرائيلية والتدخل لضمان عدم تنفيذ مثل هذه التهديدات وإنقاذ احتمالات السلام العادل والحفاظ على سلامة النظامين القانوني والسياسي العالميين".

وكان بركات أعلن في وقت سابق اليوم، عزمه وضع خطة من أجل تقديمها إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لطرد "أونروا" من المدينة.

وأضاف بحسب ما نقلت عنه وسائل إعلام إسرائيلية، أن الوكالة هي عامل أجنبي وغير ضروري وأعتزم طردها من القدس، لافتا إلى أنه سيغلق مدارس الوكالة وسيحل محلها، خدمات رعاية اجتماعية.

من جهته قال الناطق الرسمي باسم أونروا سامي مشعشع لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية، إن "الوكالة لم تتسلم أي معلومات أو إخطار لوقف أنشطتها في القدس".

وأضاف مشعشع أن "مدارس الوكالة الخمس في المدينة مازالت تعمل بالإضافة إلى المركز الطبي الرئيسي والخدمات الطبية والاجتماعية والاغاثية الأخرى"، مشيرا إلى وجود 100 ألف لاجئ في القدس.

وتأتي تصريحات بركات بعد يومين من إعلان واشنطن الجمعة، أنها "لن تُموّل بعد اليوم أونروا"، متّهمة الوكالة الأممية بأنها "منحازة بشكل لا يمكن إصلاحه".

ورحب نتنياهو، بالقرار الأمريكي وقف تمويل الوكالة التي أقيمت لإبقاء اللاجئين الفلسطينيين لاجئين إلى الأبد، بحسب ما ذكر في بيان صحفي.

وتقدم أونروا التي تأسست بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949، خدماتها لحوالي خمسة ملايين من لاجئي فلسطيني مسجلين لديها في مناطقها الخمس وهي الأردن، وسوريا، ولبنان والضفة الغربية، وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل لقضيتهم.

وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والإقراض الصغير.