سبب علمي يفسر تذكرك لمكان تواجدك يوم وفاة الأميرة ديانا!

رام الله -"القدس" دوت كوم - بعد مرور عقود على وفاة أميرة ويلز، ديانا، ما يزال الناس يتذكرون أين كانوا عندما سمعوا أصداء الخبر المأساوي، ولكن يبدو أن هناك سبب علمي لبقاء الذكريات المرتبطة بالأحداث التاريخية.

وشكل الخبر المأساوي الذي وصل من باريس صباح 31 أغسطس عام 1997، مثابة صدمة كبيرة للعالم أجمع. وكان رئيس الوزراء البريطاني السابق، توني بلير، نائما في فراشه في دائرة Sedgefield، حيث قال إنه سمع الخبر من شرطي أيقظه حين ذاك، وتعرض لصدمة غير عادية لأنه عرفها وأحبها كثيرا.

ويبدو أن أي شخص كان على قيد الحياة في عام 1997، سيتذكر الحدث بشكل جيد، حيث يعتقد علماء النفس أنه عند حدوث مأساة عامة كبيرة، تكون الذاكرة ذات أهمية عاطفية بالنسبة لنا، ويتم "تخزينها بشكل واضح وكامل ودقيق وكأنها صورة".

وطُرحت الفكرة لأول مرة عام 1977 من قبل روجر براون وجيمس كوليك، وفقا لرابطة علم النفس الأمريكية.

وما يزال مفهوم الذاكرة المعروف باسم "Flashbulb"، موضوعا ساخنا للنقاش حتى يومنا هذا. وتوفر كل مأساة عامة جديدة المزيد من البيانات للعلماء للقيام بأبحاثهم.

ويقول ويليام هيرست، وهو عالم نفسي معرفي يبحث في ذكريات " Flashbulb": "في كل مرة تحدث فيها صدمة عامة، يخرج علماء النفس إلى الشارع ويلتقطون ذكريات الناس حول ما حدث. ولقد فعلوا ذلك أثناء انفجار Challenger، وكذلك عندما توفيت الأميرة ديانا وفي أحداث 11 سبتمبر".

واستطرد موضحا: "ما يجعل هذه الأحداث صعبة النسيان، هو وجود تقاطع غير عادي بين الأفراد والجمهور، بحيث يسعى الأفراد للتعرف على الحدث ووقائعه".

وتجدر الإشارة إلى أن ذاكرة "flashbulb" لن تكون حاضرة في جميع الأحداث التاريخية، ما لم تلفت انتباهك الشخصي أولا.

وفي حال عرّف دماغك حدثا ما على أنه مهم بالنسبة لك شخصيا، أو إذا كنت تشعر بوجود رابط شخصي أو ثقافي تجاه حدث معين، فمن المرجح أن يؤدي رد الفعل العاطفي القوي إلى تشكل ذاكرة "flashbulb".