نيكاراغوا تطرد بعثة الامم المتحدة لحقوق الانسان

ماناغوا - "القدس" دوت كوم - قالت منظمة غير حكومية محلية أن حكومة نيكاراغوا طردت اليوم الجمعة بعثة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان من هذه الدولة الواقعة في أميركا الوسطى.

وتأتي هذه الخطوة بعد يومين من قيام الامم المتحدة بتوجيه انتقادات حادة الى الحكومة بسبب رد فعلها العنيف على الاحتجاجات المناهضة للنظام خلال أشهر من الاضطرابات في البلاد، ما أدى الى مقتل أكثر من 300 شخص، وفقا لمجموعات حقوقية.

وقالت فيلما نونيز، رئيسة مركز (نيكاراغوا هيومن رايتس) في مؤتمر صحافي إن "هذا القرار الذي لا يمكن تفسيره يأتي في وقت غير مناسب".

وأضافت في إشارة واضحة إلى الرئيس دانيال اورتيغا "انه يعكس نفسية شخص يشعر بالضياع تماما ولم يعد بامكانه اخفاء مسؤولياته والاختباء وراء الحقيقة".

وقد نددت الأمم المتحدة بمجموعة واسعة من الانتهاكات الجسيمة بما في ذلك استخدام الشرطة للقوة بشكل غير متناسب، ما أدى في بعض الحالات إلى عمليات قتل خارج نطاق القانون وحالات اختفاء قسري واعتقال تعسفي وتعذيب.

وقد بدأ انزلاق نيكاراغوا باتجاه الفوضى في 18 نيسان (ابريل) الماضي عندما قوبلت احتجاجات صغيرة نسبياً ضد إصلاحات الضمان الاجتماعي التي تم إلغاؤها الآن بالقمع بدعم من جماعات مسلحة.

ورفض أورتيغا الاتهامات ووصف الأمم المتحدة بأنها "أداة لسياسات الإرهاب والأكاذيب والعار".