الوكالة الدولية تؤكد ان ايران لا تزال ملتزمة بالاتفاق النووي

فيينا- "القدس" دوت كوم- أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الخميس ان ايران لا تزال ملتزمة ببنود الاتفاق النووي المبرم مع القوى الكبرى، رغم الشكوك المحيطة بمستقبل الاتفاق بعد الانسحاب الاميركي منه.

وأظهر التقرير الاخير للوكالة، ان طهران لا تزال ملتزمة بالمعايير الاساسية لهذا الاتفاق الذي تم ابرامه في 2015.

ويأتي هذا التقرير رغم أن مصير الاتفاق لا يزال مجهولا بعد أن انسحب الرئيس الاميركي دونالد ترامب منه في أيار/مايو الماضي واعاد فرض العقوبات على ايران.

وقال التقرير أن الوكالة تمكنت من الوصول "الى كل المواقع والاماكن في ايران التي كانت تريد زيارتها".

إلا أن الوكالة كررت اللهجة التي استخدمتها في تقريرها السابق من حيث التأكيد على أهمية "التعاون الاستباقي وفي الوقت المناسب في توفير مثل هذا الوصول" الى المواقع من قبل إيران.

وجاء في التقرير أن مخزونات ايران من اليورانيوم المنخفض التخصيب والماء الثقيل زادت بشكل طفيف منذ التقرير الاخير في ايار/مايو، إلا أنها لا تزال ضمن الحدود المنصوص عليها في الاتفاق.

والاربعاء قال المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية أية الله علي خامنئي، ان طهران مستعدة للتخلي عن الاتفاق النووي اذا لم يعد يخدم مصلحة بلاده.

إلا أنه قال، ان المحادثات يجب أن تستمر مع الدول الأوروبية التي تحاول إيجاد طريقة لانقاذ الاتفاق.

وفي حزيران/يونيو الماضي وفي محاولة لتصعيد الضغوط على الأوروبيين أعلنت ايران أنها ستزيد قدراتها لتخصيب اليورانيوم من خلال تركيب أجهزة طرد مركزي جديدة في حالة انهيار الاتفاق، نافية نيتها انتاج اسلحة نووية.

وبموجب الاتفاق النووي يجب على ايران تخصيب اليورانيوم إلى نسبة 3,67 % فقط أي أقل بكثير من مستوى 90% اللازم لإنتاج الاسلحة.