الجيش السوري يضيق الخناق على معقل "داعش" الاخير في بادية السويداء

دمشق- "القدس" دوت كوم- واصل الجيش السوري اليوم الأربعاء تضيق الخناق على المعقل الأخير لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" المتمركز حاليا في تلول الصفا ببادية السويداء الشرقية، وتمكن من السيطرة على مناطق قريبة من مكان تمركز "داعش" في بادية السويداء، بحسب الإعلام الرسمي ومصدر ميداني لوكالة أنباء "شينخوا" بدمشق.

وذكرت وكالة الأنباء السورية "سانا" أن وحدات من الجيش العاملة على اتجاه تل أبو غانم، بسطت سيطرتها على منطقة قبر عيد حنيش على أطراف تلول الصفا بعمق البادية، بعد اشتباكات عنيفة مع إرهابيي تنظيم (داعش) أوقعت خلالها العديد منهم قتلى ومصابين، ودمرت لهم سيارة دفع رباعي مزودة بمدفع 23 مم.

وأشارت وكالة "سانا" إلى أن وحدات من الجيش والقوات الرديفة واصلت تعزيز انتشارها وتقدمها وتثبيت نقاطها باتجاه قبر الشيخ حسين وأم مرزخ، وسيطرت على بركة حوي عوض، وعلى مساحات واسعة من الجروف الصخرية شديدة الوعورة والمليئة بالمغاور والجحور التي كانت بمثابة خط دفاعي أول لإرهابيي تنظيم (داعش).

وأفادت وكالة "سانا" أن وحدات من الجيش وجهت رمايات مدفعية وصاروخية على مقر قيادة وتجمع لإرهابيي "داعش" في المنطقة الواقعة ما بين خربة الحاوي وأم مرزخ ما أسفر عن مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين وتدمير ما بحوزتهم من عتاد وأسلحة وذخائر.

من جانبه، قال مصدر ميداني مشرف على العمليات العسكرية في بادية السويداء شرقا لوكالة "شينخوا" بدمشق اليوم، إن " وحدات من الجيش السوري تمكنت من فتح ثغرة للوصول إلى معقل تنظيم داعش الأخير في تلول الصفا"، مؤكدا أن الجيش السوري سيطر على مصادر المياه التي كان يستعملها مقاتلو تنظيم "داعش" في تلول الصفا.

وأكد المصدر الميداني الذي فضل عدم ذكر اسمه، أن مقاتلي التنظيم الإرهابي يواجهون الان مصير الموت أو الاستسلام، بعد ان تمت محاصرته، وقطع طرق الامداد عليه.

ولفت المصدر إلى حالة من انهيارات سريعة يشهدها إرهابيو "داعش" أمام ضربات وحدات الجيش والقوات الرديفة التي اتبعت في تقدمها تكتيكا دقيقا في تعاملها مع الإرهابيين المتحصنين في الجروف الصخرية، من خلال الاشتباك المباشر معهم بالوسائط النارية المناسبة، مع استمرار إطباق الطوق في محيط تلول الصفا، واحباط أي محاولات للتسلل أو الفرار وإيقاع أعداد من الإرهابيين بين قتلى ومصابين في صفوفهم.

يشار إلى أن الجيش السوري سيطر أمس الثلاثاء على سد هاطيل، أحد أبرز المصادر التي يستغلها تنظيم "داعش" للإمداد بالمياه جنوب غرب تل أبو غانم بنحو (8 كلم) وعزز انتشاره في مساحات جديدة من الجروف الصخرية في تلول الصفا في عمق بادية السويداء الشرقية.

وفي سياق منفصل، دمرت وحدات من الجيش السوري مراكز وتجمعات لإرهابيي تنظيم جبهة "النصرة" والمجموعات المرتبطة به في ريف حماة الشمالي وفقا لما ذكرته وكالة "سانا" التي اشارت الى أن وحدات من الجيش نفذت ضربات مدفعية على مواقع انتشار إرهابيي "جبهة النصرة" والمجموعات المرتبطة به في الأطراف الغربية لبلدة اللطامنة وقرى الجيسات والجنابرة وحصرايا وكفر زيتا بالريف الشمالي.

وقالت وكالة "سانا" ان وحدات من الجيش "نفذت رمايات نارية مكثفة على تحركات لإرهابيي الحزب التركستاني، وتنظيم جبهة النصرة في بلدتي الزيارة والمشيك بسهل الغاب الشرقي ما أدى إلى القضاء على العديد من الإرهابيين وتدمير أسلحة وذخيرة كانت بحوزتهم".