أنقرة: ماكرون "بعيد عن فهم" تركيا

انقرة- "القدس" دوت كوم- قالت انقرة الثلاثاء، بأن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون "بعيد عن فهم" تركيا، وذلك بعد تصريحاته (ماكرون) بشأن تركيا وانتقاده نظيره التركي رجب طيب إردوغان بالقول إن لدى الأخير "مشروعا إسلاميا"، وبالتالي يجب رفض انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي.

وقال المتحدث بإسم وزارة الخارجية التركية حامي أكسوي في بيان إن "تصريحات ماكرون عن بلدنا (...) تكشف مرة جديدة أنه بعيد عن فهم الحقائق المتعلقة بتركيا".

وتابع "القول إننا /مناهضون للأوروبيين/ لا يعكس الحقيقة".

ودعا ماكرون في مؤتمر صحافي للسفراء عقده الإثنين في باريس، إلى "الخروج من النفاق" بشأن انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، واقترح كما فعل في السابق "شراكة استراتيجية" معها.

واعتبر أن "المشروع الذي يجدد التأكيد عليه الرئيس التركي يومياً (...) هو مشروع اسلامي يُقدم بشكل منتظم على أنه مناهض للأوروبيين، وتتعارض اجراءاته المنتظمة مع مبادئنا".

ومسألة ترشّح تركيا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي التي بدأت المفاوضات بشأنها في 2005، متوقفة منذ سنوات عدة.

وتوترت العلاقات بين الاتحاد الاوروبي وأنقرة خصوصا منذ الانقلاب الفاشل في تموز/يوليو 2016 وحملة التطهير الجماعي التي تلته، وانتقدها الأوروبيون بشدة.

إلا أن أنقرة أكدت مرات عديدة أن الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي يبقى "هدفا استراتيجيا" بالنسبة لتركيا.

وفي هذا السياق، شدد أكسوي الثلاثاء على أن "تركيا مصممة على المضي قدماً على طريق الانضمام الكامل".

وفي الأسابيع الأخيرة، بدت أنقرة التي تمرّ علاقاتها مع واشنطن بأزمة خطيرة حالياً، كأنها تقوم بخطوات في اتجاه أوروبا.

وقد زار وزير المال التركي براءة البيرق الإثنين نظيره الفرنسي برونو لو مير في باريس. وأكد الوزيران إرادتهما تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين.