ماي تتعرض للسخرية بسبب حركاتها الراقصة خلال زيارتها لمدرسة في جنوب أفريقيا

كيب تاون- "القدس" دوت كوم- (د ب ا)-تعرضت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي للسخرية بسبب طريقة رقصها مع طلاب مدارس أثناء زيارتها لمدرسة ابتدائية بجنوب أفريقيا.

ودفعت الحركات الراقصة لماي مستخدمي التواصل الاجتماعي للاقتراح بأن تحاول التعلم من الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما المشهور بحركاته الراقصة غير التقليدية.

وقارن أحد مستخدمي موقع تويتر للتواصل الاجتماعي ماي " بالإنسان الآلي".

وكتب آخر" شخص ما أعتقد أنها سوف تكون فكرة جيدة أن ترقص ماي على الملأ خلال رحلتها لجنوب أفريقيا".

وأضاف" الأخبار المهمة أن مهاراتها في الرقص توازي مهاراتها في التفاوض" في إشارة إلى المفاوضات المستمرة والصعبة بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

مع ذلك، تبنى بعض المستخدمين موقف أقل حدة، وقالوا إنهم يشعرون بالأسف تجاه السياسيين الذين يضطرون لإثبات تواضعهم من خلال الرقص على الملأ.

وكتب مستخدم" بصفتي شخص لا يستطيع الرقص، أقف متضامنا مع تيريزا ماي".

ويشار إلى أن ماي ليست وحدها التي تعرضت لانتقادات بسبب حركاتها الراقصة، فقد تعرض كل من رئيس الوزراء السابق ديفيد كاميرون ووزير الخارجية السابق بوريس جونسون للسخرية بسبب حركاتهما الراقصة الغريبة خلال حفل لفريق سبايس جيرلز في مراسم اختتام دورة الألعاب الأولمبية عام .2012

وكان أوباما قد حظى بإشادة المواطنين ووسائل الإعلام خلال زيارته الأخيرة لجنوب أفريقيا، بسبب خطواته الراقصة الرشيقة، على الرغم من أن رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوسا مازحه قائلا إن الزعيم الراحل نيسلون مانديلا كان يرقص بصورة أفضل منه.