أين الديناميكية الفلسطينية ؟!

بقلم: الدكتورة اماني القِرِم

اين ديناميكية الفكر السياسي الفلسطيني وبراجماتيه المعهودة واستغلاله لحركة الواقع المحيط بذكاء؟ لماذا نشعر بهذا الثقل المميت؟ وبأننا نخسر في هبوط سريع يصيبنا باليأس .. نفس المفردات وذات الولولة .. الوجوه مكررة والتفكير عقيم ..أيًّا كان لا يرى في الوضع الفلسطيني إلا أزمة بالغة التعقيد ومستحيلة الحل، للدرجة التي تخيل معها البعض أنها ازمة وجود للقضية الفلسطينية! هل بات الحال هكذا؟ وهل نضب الابداع في خلق واقع جديد؟! أفيقوا فنحن مازلنا هنا..

أتعجب من ردود الفعل المتفاجئة لإعلانات ترامب المتلاحقة بحق القضية الفلسطينية، رغم أن أي قارئ لمسار وحيثيات سياسته يكتشف بسهولة أن هدف هذه الادارة الأميركية هو تصفية القضية الفلسطينية عبر تفريغها من بعديها الأساسيين: القدس واللاجئين مستغلة حركة الواقع الإقليمي والدولي كمنحنى عكسي للاحداثيات الفلسطينية. ومن يدّعي أن كل قرار يتخذه ترامب ضدنا هو أمر جديد ونابع من أمر طارئ إما أنه واهم أو غير فاهم وكلاهما مصيبة. ربما أن سرعة الضربات التي توجه إلينا تصيبنا بالشلل !

ولكن ترامب ليس المسئول الوحيد.. هو يحصد لصالحه صفقة جاهزة نتاج سنوات من الفشل وإدارة سيئة لصراع غير متماثل هيكلياً وتكتيكياً بين طرف ضعيف وطرف أقوى. وفي السياسة عامة وفي نهج ترامب تحديداً لا مكان للاعتراف بالضعفاء.

وعلى الرغم من أن عدم التماثل في هذا الصراع قد كتب له الوجود منذ اعلان دولة اسرائيل، حيث يواجه الفلسطينيون كشعب دولة لها سيادة وجيش وأجندة واضحة، الا أننا - بقصد أو بدون قصد - ساهمنا في ترسيخه. فالفوضى الحزبية والتنظيمية هي سمة الطرف الفلسطيني، في حين أن اسرائيل استطاعت بناء منظومة ديمقراطية خلال سنوات عمرها، وفشل الفلسطينيون في استغلال الفرصة لبناء شبيه لهذه المنظومة، ومن كان يدعي أن حال السلطة الفلسطينية في رام الله أوغزة أفضل بكثير من الدول العربية فهو كاذب كبير. لأن الضعف والفساد أغرق الهياكل المؤسساتية الفلسطينية وبناها الاجتماعية الهشة.

ومما زاد في تدعيم عدم التماثل بين الطرفين هو توازن قوى عالمي يصب في مصلحة اسرائيل، التي استطاعت اختراق العالم الذي لا يؤمن سوى بالواقع على الارض، بينما بقينا نحن في التأرجح ما بين عقلية الثائر وعقلية المواطن، فلا استطعنا البقاء ثائرين ولا توصلنا الى مفهوم المواطنة الصحيحة، وبات عندنا لبس في المفاهيم وتضارب في المشاريع.

ليس سهلاً إيجاد حلول للوضع الحالي ولا إعطاء حزمة من التوجيهات يمكن أن تأتي بنتائج سريعة. ولكن يجب نفض الغبار عن الاسلوب المتبع حاليا، والبحث عن أفكار ووجوه جديدة لوضع رؤى مختلفة علّها تصيب في السبعين عاما القادمة:

اولا: لا يجب التسليم بأن الموقف العربي غائب، حتى وان كانت تلك حقيقة. دورنا كفلسطينيين تفعيل هذا الموقف واستغلال كل مناسبة للدفع نحو مسئولية العرب في تبني القضية الفلسطينية. فهناك محددات ليس من السهل لهذه الأنظمة تجاوزها .

ثانياً: إن السؤال الذي يجب إثارته دوماً في جميع انحاء العالم على لسان كل فلسطيني رسمي وغير رسمي هو: كيف يمكن أن يُمنح اليهودي حق العودة ولا يتمتع الفلسطيني الذي ولد على هذه الأرض وهجّر منها ظلماً وعدواناً بهذا الحق؟

ثالثاً: على القيادة الفلسطينية بدء التحضيرات لاستصدار قرا ر في الجمعية العامة للامم المتحدة يجعل تمويل الأونروا إلزاميا وليس تطوعيا باعتبار أن المسألة هنا هي مسئولية المجتمع الدولي، ويجب أن نضع في الاعتبار عنصر الوقت فالموقف الأمريكي الان هو موقف وحيد لا تؤيده باقي الجماعة العالمية من اوروبا والصين، ولكن مع استمرار نفس النهج الذي نتبعه سنفاجأ بأنه لم يعد وحيدا.

رابعاً: دعم واقصد بكلمة دعم هنا تسخير مالي ومعنوي ولوجيستي لحركة المقاومة السلمية التي تكسب احترام العالم. وإرسال الوفود الرسمية والشعبية والشبابية التي تعطي صورة حضارية عن المجتمع الفلسطيني والقادرة على احداث اختراق في العالم العربي والدولي لتفعيل القضية مرة أخرى. وأعتقد أن العالم سئم من صور الدم الفلسطيني التي لم تعد تجدي نفعا ولا تثير عاطفة.

خامساً وأخير: إن أهم ما نجحت به اسرائيل على مدار تاريخها ليس بلع الأراضي أو القتل أو الاستيلاء على القدس فحسب، بل تقوية حركة الانقسامات الفلسطينية/ الفلسطينية التي ضربت أسس المشروع الوطني الفلسطيني. ولأن المسألة باتت لها مراكز قوى ومصيرها يرتبط بمصالح اشخاص وليست وطنية ، فإن الحديث عنها فارغ، ومن تهمه المصلحة الوطنية هو من يسعى لإحتوائها وإفراغها من مضمونها للأسف.

amaney1@yahoo.com