بعد سيل من الانتقادات .. ترامب يرضخ ويأمر بتنكيس العلم "احتراماً" للسيناتور الراحل جون ماكين

واشنطن - "القدس" دوت كوم - بعد الانتقادات الشديدة التي وُجّهت اليه واتهامه من قبل كثيرين بعدم احترام ذكرى السيناتور الراحل جون ماكين الذي توفي أول من أمس السبت، أصدر الرئيس الأميركي دونالد ترامب مساء اليوم الإثنين بياناً رسمياً أكّد فيه "احترامه" لبطل الحرب السابق، مشيراً الى أنه أمر بتنكيس العلم طيلة هذا الأسبوع تكريماً لذكراه.

وقال ترامب في البيان "على الرغم من اختلافاتنا في السياسة، أنا أحترم خدمة السناتور جون ماكين لبلدنا، وقد وقّعت، تكريماً له، مرسوماً لتنكيس علم الولايات المتحدة الى حين يوارى الثرى".

وانتقدت مجموعة بارزة من قدامى المحاربين الأميركيين صمت الرئيس الأميركي دونالد ترامب إزاء وفاة السيناتور الجمهوري جون ماكين، وذلك بعد أن تم رفع العلم الأميركي على البيت الأبيض عاليا بالكامل اليوم الاثنين عقب تنكسيه لفترة وجيزة.

وتوفي ماكين، الذي كان من المعارضين المحافظين البارزين لترامب داخل الحزب الجمهوري، أول من أمس السبت.

ولم يصدر البيت الأبيض، على غير العادة، أي بيان بشأن الوفاة، حيث كتب ترامب رسالة تعزية قصيرة للأسرة على موقع (تويتر) دون التطرق لتاريخ ماكين السياسي والعسكري الحافل.

وقال جو شنلي، المدير التنفيذي لمنظمة (أمفيتس) التي تضم مجموعة بارزة من المحاربين القدامى :"من المثير للغضب أن ينعي البيت الأبيض وفاة البطل الأميركي جون ماكين بتغريدة مؤلفة من جملتين، دون أي ذكر لحياته البطولية والملهمة".

وخلال فعاليات حضرها صحافيون اليوم الاثنين في البيت الأبيض، تجاهل ترامب الأسئلة التي تتعلق برده على وفاة ماكين.

وتم تنكيس العلم فوق سقف البيت الأبيض في وقت متأخر من يوم السبت وطوال يوم أمس الأحد لكنه عاد ليرفرف عاليا اليوم الاثنين. وعلى بعد بضع مئات من الأمتار، بقيت الأعلام حول نصب واشنطن التذكاري مُنكسة.

وتنص القواعد الاتحادية على تنكيس الأعلام لأعضاء الكونجرس في يوم الوفاة واليوم التالي. وقد يصدر الرؤساء عادة بيانات تطالب بتمديد هذه الفترة تكريما لوفاة المشرعين البارزين حتى يتم تشييع جنازاتهم.

وأضاف شنلي "من خلال تنكيس الأعلام لمدة لا تزيد على ثانية واحدة أكثر من الحد الأدنى الذي ينص عليه القانون، على الرغم من التقليد القديم المتمثل في تنكيس الأعلام حتى الجنازة، فإن البيت الأبيض يُظهر علانية عدم احترامه الفاضح للخدمات والتضحيات التي قدمها السيناتور ماكين لعدة عقود للبلاد، فضلا عن خدمة جميع زملائه من قدامى المحاربين ".

وكان مساعد سابق للسناتور الراحل جون ماكين أكّد اليوم الإثنين أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب لن يحضر جنازة السناتور الجمهوري التي ستقام في واشنطن.

وقال ريك ديفيز في مؤتمر صحافي في أريزونا "بحسب علمي فإن الرئيس لن يحضر الجنازة. هذه مجرد حقيقة".

وكان ماكين الذي رحل أول من امس السبت عن 81 عاماً أوصى صراحة، وفقاً لوسائل إعلام أميركية، بأن لا يحضر ترامب جنازته.

وستقام في كاتدرائية واشنطن السبت القادم جنازة وطنية للسناتور الراحل يشارك فيها العديد من كبار الشخصيات الاميركية والأجنبية.

ونزولاً عند وصيّة الراحل سيلقي الرئيسان السابقان باراك أوباما وجورج بوش الابن كلمتين تأبينيتين.

والأحد سيوارى جثمان ماكين في مقبرة الأكاديمية البحرية في أنابوليس التي تقع على بعد ساعة شرق واشنطن.

وفي مؤتمره الصحافي تلا ديفيز رسالة كتبها السناتور قبيل رحيله وطلب أن تقرأ بعد مماته. وفي هذه الرسالة - الوصية بدا ماكين، الطيار السابق الذي أسقطت طائرته في حرب فيتنام فوق هانوي، حيث وقع في الأسر وتعرض للتعذيب لسنوات عديدة، وكأنه ينتقد مباشرة الرئيس الحالي.

وكتب في رسالته "نحن نُضعف عظمَتنا عندما نخلط بين وطنّيتنا وخصومات قَبلية ولّدت الاستياء والكراهية والعنف في جميع أنحاء العالم. نحن نضعفها عندما نختبئ خلف الجدران بدلاً من أن نهدمها".

وأضاف "لا تيأسوا حيال الصعوبات التي تواجهنا حالياً، وآمنوا دوماً بوعد أميركا وعظَمتها، لأنه لا شيء حتمياً هنا. الأميركيون لا يستسلمون أبداً. نحن لا نستسلم أبداً. نحن لا نختبئ أبداً في مواجهة التاريخ. نحن نصنع التاريخ".

وتابع "لقد عشت ومتّ فخورا بكوني أميركياً".