الاحتلال يمهل عائلة أبو حميد يومين لإخلاء منزلها لهدمة للمرة الثالثة

رام الله- "القدس" دوت كوم- أمهلت قوات الاحتلال الاسرائيلي، اليوم الأحد، عائلة أبو حميد من مخيم الأمعري جنوب رام الله بإخلاء منزلها، تمهيدا لهدمه.

وقالت ام ناصر أبو حميد خلال اتصال هاتفي مع "وفـــا"، إن الاحتلال سلمها فجرا، اخطارا بهدم الطابق الأول والرابع من منزلها المكون من أربعة طبقات، وأمهلها يومين للإخلاء.

وكان جيش الاحتلال أخذ قياسات منزل عائلة أبو حميد في الرابع عشر من الشهر الجاري، علما أن المنزل تم هدمه عام 1994، فيما تم هدم منزل آخر يعود للعائلة عام 2003.

ويزعم الاحتلال بأن نجلها اسلام أبو حميد الذي اعتقل في السادس من شهر حزيران الماضي، ألقى "بلاطة" على جندي اسرائيلي من وحدة دفدوفان الخاصة أثناء اقتحام مخيم الأمعري في شهر أيار الماضي، حيث أصيب بجروح بالغة، وأعلن لاحقا عن مقتله>

يشار إلى أن أم ناصر أبو حميد 72 عاما، والدة لـ6 اسرى وشهيد، وهم: الشهيد عبد المنعم الذي ارتقى شهيدا في مخيم قلنديا في العام 2002، والأسير ناصر (37 عاما) ومحكوم بسبعة مؤبدات وخمسين عامًا، ونصر (35 عامًا) محكوم بالسجن لخمسة مؤبدات، وابنها شريف (29 عاما) محكوم بالسجن لأربعة مؤبدات، وابنها الأخير الأسير محمد (24 عاما) محكوم بمؤبدين و30 عامًا.

وتوفي زوجها محمد يوسف ناجي أبو حميد في شهر كانون الأول عام 2014 بعد صراع مع المرض والمعاناة دون أنْ يتمكّن من رؤية أبنائه الأربعة واحتضانهم للمرة الأخيرة، لحجج وأسبابٍ وُصفت بالأمنية.

وقال رئيس نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس أن قرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي بهدم منزل عائلة الأسرى الستة أبو حميد؛ جريمة أخرى تستهدف تشتيت العائلة والانتقام منها بعد اعتقال غالبية أفرادها والحكم عليهم بالسّجن لمدى الحياة، واسشهاد آخر.

وأوضح فارس في بيان صدر عن نادي الأسير، اليوم، أن سلطات الاحتلال كانت قد هدمت منزل العائلة في العامين 1994 و2003، وهي اليوم تمهل العائلة ليومين فقط لهدم المنزل لمرّة ثالثة، في إجراء انتقامي للنّيل من عائلات الأسرى وأطفالهم.

مشيراً إلى أن سلطات الاحتلال تنتهج هذه السّياسة المتطرّفة منذ بداية الاحتلال، كعقوبة جماعية بهدف إلحاق الأذى بأشخاص ذنبهم الوحيد أنهم أقرباء لمناضلين، لافتاً إلى أنّ هذا الإجراء يعدّ انتهاكاً لمبادئ القانون الدولي.