أردوغان يدعو الأتراك إلى الوحدة لمواجهة الهجمات على اقتصاد البلاد المضطرب

اسطنبول - "القدس" دوت كوم - قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم السبت، إنه يتعين على الأتراك أن يتحدوا لمواجهة الهجمات على اقتصاد البلاد المضطرب، وذلك في أول تعليق له على أزمة الليرة المستمرة منذ أيام.

وأضاف أردوغان: "بينما نقاوم الهجمات ضد الاقتصاد التركي اليوم، فإن أكبر ضماناتنا هي التزام وتصميم كل فرد في أمتنا بحماية استقلاله وأمته والمستقبل".

وأصدر الرئيس التركي بيانين منفصلين على موقعه الإلكتروني للاحتفال بالذكرى السنوية لمعركة (ملاذكرد) عام 1071بين الإمبراطورية البيزنطية والسلاجقة الأتراك ويوم النصر.

وشدد أردوغان على الحاجة إلى "الوحدة والتضامن ضد الهجمات على استقلالنا الاقتصادي والسياسي، مشيرًا أيضًا إلى "بطولة" الشعب التركي في وجه محاولة الانقلاب الفاشلة في تموز (يوليو) 2016.

وقال أردوغان الأسبوع الماضي إن تركيا لن تستسلم للتهديدات، في إشارة إلى الخلاف الدبلوماسي مع الولايات المتحدة وتخفيض التصنيف الائتماني لتركيا من قبل وكالتين رئيسيتين للتصنيف.

وفقدت الليرة التركية ما يصل إلى 40% من قيمتها منذ بداية العام، حيث تدهورت علاقات أنقرة مع واشنطن وسط مجموعة من القضايا، مثل احتجاز تركيا لمواطنين أميركيين، بما في ذلك القس أندرو برونسون.

كما تبادلت الدولتان فرض رسوم جمركية على كل منهما الأخرى. وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على وزيرين تركيين، في حين قالت أنقرة إنها ستمنع وصول اثنين من كبار المسؤولين الأميركيين إلى الأصول الخاصة بهما في تركيا ردا على ذلك.

ومن المقرر أن يزور أردوغان مسرح معركة (ملاذكرد) في منطقة موش جنوب شرقي البلاد.