رسميا .. الخارجية الأميركية تبلغ الكونغرس بقرار وقف المساعدات للفلسطينيين

واشنطن - "القدس" دوت كوم - سعيد عريقات - علمت "القدس" مساء اليوم الجمعة، أن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب قررت أن تخفض المساعدات الأميركية للفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة، وذلك "بعد مراجعة المساعدات المقدمة للفلسطينيين" وأن وزارة الخارجية الأميركية قامت بإبلاغ الكونغرس الأميركي بهذا القرار اليوم الجمعة.

وتبلغ قيمة المساعدات المقتطعة 200 مليون دولار سنوياً.

وكان البيت الأبيض قد قرر في بداية الشهر الجاري استمرار احتجاز 200 مليون دولار من المساعدات الأميركية المباشرة المخصصة لإغاثة الفلسطينيين في غزة والضفة الغربية، ما أدى إلى قطع شريان الحياة الإنساني الحيوي في وقت تتصاعد فيه التوترات السياسية والأمنية في المنطقة ، حسب مصادر مطلعة.

ويمثل هذا المبلغ تقريبا كل المساعدات الإنسانية التي تقدمها الولايات المتحدة مباشرة للفلسطينيين.

كما تساهم واشنطن في ميزانية وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، إلا أن الإدارة خفضت حجم هذه المساعدات بأكثر من 60% منذ بداية العام الجاري.

ويبدو أنه ليس هناك اي خطط فورية لرفع الحجز عن تلك المساعدات "كون أن الإدارة تقوم بمراجعة وتقييم كل المساعدات التي تقدمها الولايات المتحدة للفلسطينيين" حسب قول الناطقة الرسمية باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر ناورت ردا على على سؤال وجهته "القدس" بخصوص المساعدات الاميركية المقدمة للفلسطينيين.

من جهتها، أكدت الناطقة الرسمية باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر ناورت الأسبوع الماضي "إن كافة المساعدات المقدمة للفلسطينيين قيد المراجعة".

يشار إلى أن وزارة الخارجية الأميركية كانت أفرجت في الأسبوع الأخير من شهر تموز الماضي عن "عشرات الملايين من الدولارات" المقدمة للسلطة الفلسطينية والمخصصة لتعزيز الأطر الفلسطينية الأمنية والتنسيق الأمني الفلسطيني مع إسرائيل.

ولدى سؤال "القدس" بشأن الكم الحقيقي لهذا المساعدات وما إذا كانت لمرة واحدة ، وعدت الناطقة ناورت "بالنظر إلى ذلك والعودة إليكم".

ويتزامن قرار تقليص المساعدات الأميركية للفلسطينيين مع موجة من خفض الأجور وتسريح المئات من عمال وموظفي وكالة الغوث (أونروا) وغيرهم من عمال الإغاثة الدوليين في الضفة الغربية وقطاع غزة المحاصر الذي يواجه أسوأ أزمة إنسانية منذ عام 1967.

وكانت "القدس" قد نشرت يوم 13 آب الجاري أن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو وجاريد كوشنير، صهر الرئيس دونالد ترامب وكبير مستشاريه لعملية السلام في الشرق الأوسط، والمخول صقل وإنضاج "صفقة القرن" قررا هذا الحجم من التخفيضات في المساعدات الأميركية للفلسطينيين خلال اجتماع رفيع المستوى عقد يومي 6 و 7 آب الجاري.

وكان الكونغرس الأميركي قد خصص 230 مليون دولار من أموال الدعم الاقتصادي لمجموعات الإغاثة الخاصة في غزة والضفة الغربية والقدس الشرقية، لكن المسؤولين (بومبيو وكوشنر) قرررا أنهما سيطلبان من المشرعين حجب معظم هذه الأموال، وفقا لما تسرب عن مصادر دبلوماسية كشفتها مجلة (فورين بوليسي) يوم 11 آب الجاري.

وقالت المتحدثة ناورت الأسبوع الماضي أنه "ليس لدينا ما نعلنه في هذا الوقت"، فيما أكد متحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض "أنه لم يتخذ أي قرار بعد بهذا الخصوص".