في قرار مفاجىء .. ترامب يلغي زيارة وزير خارجيته المقررة الى كوريا الشمالية

واشنطن - "القدس" دوت كوم - سعيد عريقات - فاجأ الرئيس الأميركي دونالد ترامب اليوم الجمعة، كل مراقبي السياسة الخارجية وخبراء الأمن القومي، لا سيما المختصون بالشأن الكوري الشمالي، بإلغائه رحلة مخططة لوزير خارجيته مايك بومبيو الى كوريا الشمالية، مشيرا إلى أن "نظام كيم جونغ أون لم يف بوعوده بالتخلي عن ترسانته من الأسلحة النووية".

وأعلن ترامب الإلغاء في تغريدة على حسابه الخاص في موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) بعد يوم واحد فقط من إعلان الوزير بومبيو إنه سيسافر إلى كوريا الشمالية الأسبوع المقبل للضغط عليها من أجل الالتزام بتعهدها بنزع سلاحها النووي.

يشار إلى أن بومبيو كان أعلن عن زيارته بطريقة ممنهجة بعناية وترتيب فائق مع ستيفن بيغون الذي كان (بومبيو) قد أعلن تعيينه للتو كممثل خاص لإدارة ترامب في كوريا الشمالية.

وقال ترامب في تغريدته التي اكتنفها الالتباس والغموض إنه طلب من بومبيو ألا يذهب إلى كوريا الشمالية "لأنني أشعر أننا لا نحرز تقدما كافيا فيما يتعلق بنزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية وأن بومبيو سيذهب إلى بيونغ يانغ في وقت لاحق على الأرجح بعد أن يتم التوصل إلى حل لعلاقاتنا التجارية مع الصين"، على حد تعبير ترامب الذي اضاف "وفي هذه الأثناء، أود أن أبعث أحر تحياتي واحترامي للرئيس كيم (جونغ أون). أتطلع لرؤيته قريبا!".

يشار إلى أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية قالت الاثنين الماضي أنه لا توجد مؤشرات على أن حكومة كيم جونغ أون قد أوقفت أنشطتها الخاصة بالأسلحة النووية وإن كوريا الشمالية "استمرت في مواصلة، وتواصل تطوير البرنامج النووي لكوريا الشمالية وهو الأمر الذي يسبب القلق الشديد".

وكان ترامب قد وقع مع الرئيس الكوري الشمالي أثناء القمة التي انعقدت تحت أضواء الإعلام العالمي يوم 12 حزيران الماضي في سنغافورة، اتفاقية مبهمة لم تتضح معالمها ووعدت فيها كوريا الشمالية بالعمل نحو "نزع السلاح النووي الكامل لشبه الجزيرة الكورية" ولكن الكوريين الشماليين لم يتخذوا أي خطوات ملموسة نحو الوفاء بهذا التعهد حسب الإدارة الأميركية.

ولم يتضح بعد ما إذا كان الرئيس الاميركي قد بحث إلغاء الرحلة المخططة مع الوزير بومبيو قبل أن يعلن إلغائه لها في تغريدته، وماذا كان رد الوزير على ذلك، حيث كان واضحا في وزارة الخارجية الاميركية صباح اليوم الجمعة أن الوزارة تجري ترتيباتها للقيام بالزيارة وفق مصادر مطلعة.

ويعتقد خبراء أن مستشار الرئيس الاميركي لشؤون الأمن القومي جون بولتون الذي عاد للتو من جولة في إسرائيل وأوروبا، والتقى نظيره الروسي نيكولاي بتروشيف في جنيف لمتابعة قمة هلسنكي بين الرئيس الأميركي ترامب ونظيره الروسي بوتين يوم 16 تموز الماضي (والذي يبدو أنها فشلت)، عارض زيارة بومبيو ودفع باتجاه إلغائها، حيث تدل المؤشرات على أن بولتون، المقرب من رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو بدأ يتحكم بزمام السياسة الخارجية، ويهمش دور بومبيو.