مصادر اسرائيلية تكذب ليبرمان بشأن الاتصالات مع "حماس" : "كان شريكا في كل القرارات"

رام الله - "القدس" دوت كوم - ترجمة خاصة - كذبت مصادر سياسية وعسكرية إسرائيلية، اليوم الجمعة، التصريحات التي أطلقها وزير الجيش أفيغدور ليبرمان خلال زيارته لمنطقة غلاف غزة صباح اليوم والتي زعم خلالها بأن لا علاقة له بما يقال في وسائل الإعلام حول وجود اتصالات مع حركة (حماس).

ونقلت القناة العبرية العاشرة عن مصدر عسكري قوله إن ليبرمان حضر جميع اللقاءات والمباحثات التي جرت مؤخرا بشأن ما يجري من اتصالات غير مباشرة مع (حماس) عبر الوسيط المصري.

وأضاف المصدر "ليبرمان كان شريكا في القرارات التي اتخذت، وهو على علم تام بالاتصالات مع مصر وقطر".

من جهته، قال مصدر سياسي لصحيفة (هآرتس) العبرية، إن ليبرمان أحد الشخصيات التي كانت حاضرة في جميع النقاشات التي جرت بشأن قضية غزة.

وأكد المصدر أن إسرائيل تعمل من أجل تحقيق وقف إطلاق نار حقيقي، وستعمل فيما بعد على الانتقال للمرحلة الثانية، مشيرا إلى أنه حتى اللحظة لم يتم تثبيت وقف إطلاق النار لكن هناك تراجع فعلي في الأحداث.

وكان ليبرمان قال إنه ليس هناك ما نناقشه أو نتحدث بشأنه مع حركة (حماس) التي وصفها بـ "الجهة الإرهابية التي تدعو لتدمير إسرائيل".

وأضاف ليبرمان "أنا لا أشارك بأيّ نقاشات للتوصل الى تسوية مع (حماس)، الوضع هادئ جدا على الحدود، ونحن نعمل وفق هذا الهدوء".

وأشار إلى أن معبر كرم أبو سالم سيستمر مفتوحا طالما استمر الهدوء، معتبرا أن أي تسوية في غزة ستتم فقط عبر حل قضية الجنود الإسرائيليين المحتجزين لدى (حماس).

وعلق نفتالي بينيت وزير التربية والتعليم الاسرائيلي على تصريحات ليبرمان بالقول "جيد أن ليبرمان انضم إلي فيما اعتقد، يجب أن لا نعطي (حماس) اي فرصة لابتزازنا".