ليتوانيا تدعو الاتحاد الاوروبي الى التباحث مع اسرائيل في قضايا ارهاب

فيلنيوس - "القدس" دوت كوم - أعلنت الحكومة الليتوانية اليوم الجمعة أنها تريد إطلاق محادثات بين وزراء داخلية دول الاتحاد الاوروبي واسرائيل حول التهديد الإرهابي، وذلك في إطار من التوتر السائد بخصوص ملفي ايران والنزاع الفلسطيني.

وقال رئيس الوزراء الليتواني سوليوس سكفرنيليس لوكالة (فرانس برس)، إن "ليتوانيا تريد إطلاق محادثات داخل مجلس وزراء داخلية الاتحاد الاوروبي، مع وزير الامن العام الاسرائيلي حول التهديد الارهابي وقضايا أمنية أخرى".

وأضاف انه بحث هذه المبادرة مع نظيره الاسرائيلي بينامين نتنياهو الذي بدأ الخميس زيارة تستغرق أربعة أيام الى ليتوانيا تهدف الى تعزيز العلاقات الثنائية والسعي الى دعم مصالح اسرائيل في الشرق الاوسط.

وتعتبر ليتوانيا تقليديا من أفضل أصدقاء إسرائيل بين دول الاتحاد الأوروبي، وكانت وراء دعوة نتنياهو الى بروكسل لعقد لقاء مع وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي في كانون الاول (ديسمبر) الماضي.

وحسب رئيس الوزراء الليتواني فإن بلاده تبقى ملتزمة بمواقف الاتحاد الاوروبي حول حل الدولتين للنزاع الفلسطيني-الاسرائيلي ووضع القدس والاتفاق النووي الايراني لكنها ترغب في حوار مباشر بين الاوروبيين ودولة اسرائيل.

وتابع سكفرنيليس "نريد أن تجري المباحثات لان ذلك سيساعد على السعي الى تسوية حول مشاكل دولية معقدة".

وحسب السلطات الليتوانية فإنه لم يتم تحديد أي موعد بعد لاجتماع محتمل بين وزراء داخلية الاتحاد الاوروبي واسرائيل وان صيغته ستكون رهنا برد فعل بروكسل وعواصم أوروبا الغربية التي تنتقد اسرائيل بسبب احتلالها اراض فلسطينية.

وسينضم رئيسا وزراء لاتفيا واستونيا اليوم الجمعة الى نظيريهما الليتواني والاسرائيلي لاجراء محادثات سيسعى خلالها نتنياهو للحصول على دعمهم من أجل ممارسة ضغوط أقوى على ايران.