أفغانستان ترفض دعوة روسيا للمشاركة في محادثات سلام مع طالبان

كابول- " القدس" دوت كوم- (د ب أ)- رفضت الحكومة الأفغانية المشاركة في الإجتماع المقرر عقده مع طالبان في الرابع من الشهر المقبل في موسكو.

وأوضحت وزارة الخارجية الأفغانية أن عملية السلام يجب أن تتم تحت قيادة الحكومة الأفغانية.

ورفضت الولايات المتحدة، التي غزت أفغانستان عام 2001 وما زالت تحتفظ بوجود عسكري في البلد الذي مزقته الحرب، حضور الاجتماع ايضا.

وتقوم الحكومة الروسية بمساع للاضطلاع بدور في صنع السلام في أفغانستان المجاورة في السنوات الأخيرة، في الوقت الذي قلصت فيه الولايات المتحدة من عملياتها العسكرية هناك.

وتعتبر روسيا حركة طالبان الأصولية الإسلامية، منظمة إرهابية، لكن هناك تكهنات تتردد بأن روسيا تعتقد أن طالبان قد تكون قادرة على المساعدة في القضاء على جماعة إرهابية أخرى، هي تنظيم داعش.

وقال سفير أفغانستان في روسيا عبد القيوم كوشاي الأسبوع الجاري إن "روسيا تريد استخدام طالبان ضد تنظيم داعش" وفقا لتصريحات نقلتها وكالة إنباء إنترفاكس الروسية.

وفي وقت لاحق تجاهل وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف هذه التكهنات قائلا إنه سيكون من "النفاق" أن "تستخدم روسيا حركة طالبان في الحرب ضد تنظيم داعش".

وقال لافروف للصحفيين إن روسيا تبذل جهودا لإنهاء طالبان تمردها والدخول في حوار مع الحكومة الأفغانية.