إنقاذ امرأة قضت 10 ساعات في البحر بعد سقوطها من سفينة

رام الله- "القدس" دوت كوم- نجحت فرق الإنقاذ بانتشال امرأة بريطانية من البحر الأدرياتيكي (أحد فروع البحر المتوسط) بعد 10 ساعات من سقوطها عن سطح سفينة سياحية على بعد 60 ميلًا من الساحل الكرواتي.

وأكدت كاي لونغستاف التي ترقد اليوم في المستشفى تحت الرعاية الطبية، أنها نجت بأعجوبة من الحادثة المرعبة بفضل التحفيز الذي منحها إياه الغناء ومهاراتها في اليوغا، في حين أشار لوفرو أورسكوفيتش، قائد فريق الإنقاذ، إلى أنه هو وزملاءه شعروا بسعادة لا مثيل لها لنجاحهم بإنقاذ حياتها.

وسبب اختفاء المرأة في منتصف ليل الأحد قلقًا كبيرًا بين أفراد طاقم سفينة "النجم النرويجي" وخاصة بعد أن اكتشفوا أنها تركت حقيبة يدها وجواز سفرها في مقصورتها. وانضم خفر السواحل لفرق البحث عنها قبل أن ينجحوا بالعثور عليها في الساعة 9.45 صباحًا من اليوم نفسه، وفقًا لموقع "ديلي ميل".

وأكدت لونغستاف التي تعمل مضيفة طيران أن مهاراتها في اليوغا ساعدتها على الصمود 10 ساعات داخل الماء بعد سقوطها من السفينة المتجهة إلى فينيسيا، وأنها استمرت بالغناء طيلة الوقت لمقاومة الشعور بالبرد، وأضافت: "أنا محظوظة لأني ما زلت على قيد الحياة".

وعثر فريق الإنقاذ على المرأة البالغة 46 عامًا على بعد ميل من المكان الذي سقطت فيه، وأشار الشهود إلى أن صفارات الإنذار أطلقت حوالى الساعة 2 صباحًا على متن السفينة التي استدارت عائدة للبحث عن لونغستاف بشكل مكثف، مما أدى إلى تأخرها حتى الساعة الواحدة ظهرًا عن موعد وصولها المقرر في الساعة 8:30 صباحًا إلى مدينة البندقية.